نوه لويس إنريكي مدرب المنتخب الإسباني بكافة الأمور الخاصة بتنظيم بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™، مشيداً بمقر إقامة منتحب بلاده في جامعة قطر، فيما وصف تعادله مع نظيره الألماني (1-1) الليلة باللحظة الحزينة، حيث كان الفوز كفيلاً بالتأهل إلى الدور الثاني.

وقال إنريكي، في المؤتمر الصحفي الرسمي عقب المباراة :" رغم كل الأمور التي قيلت عن كأس العالم في قطر، لكننا نرى أن الأمور تسير بشكل إيجابي للغاية، فهي بطولة رائعة والإستادات فريدة من نوعها في كل شيء".

وتابع "يسعدنا أن نكون هنا في هذه البطولة، ونشعر براحة كبيرة، فموقع إقامتنا في جامعة قطر جميل للغاية، والجميع مسرور بهذا الموقع ".

ADVERTISEMENTS

وأوضح مدرب إسبانيا أنه انتابه شعور غريب بعد هدف ألمانيا، حيث كانت لحظة حزينة بالنسبة، في ظل فقد فرصة التأهل إلى الدور الثاني قبل دقائق معدودة من نهاية المباراة، معتبراً أن تحقيق الفوز كان الأفضل في ظل خروج اللاعبين بخيبة أمل من عدم المحافظة عليه.

وقال إنريكي إن التعادل نتيجة عادلة خاصة أن ألمانيا من أفضل المنتخبات العالمية وتتواجد في المركز الحادي عشر عالمياً، فضلاً عن أنها عادت بقوة في الجزء الأخير من المباراة وخلقت العديد من الفرص.

وأوضح مدرب إسبانيا أنه سيسعي إلى تخطى موضوع إصابات بعض اللاعبين بالتدريب، خاصة في ظل ضغط المباريات واللعب كل ثلاثة أيام، مشيراً إلى أنه سيستعد بقوة لمواجهة اليابان من أجل تحقيق الفوز والمحافظة على صدارة المجموعة.

ADVERTISEMENTS

ونوه إنريكي بجميع لاعبي المنتخب الإسباني، ووصفهم بالمثل الذي يحتذى به في خدمة وطنهم، منتقدا الحملات الإعلامية بضرورة استبعاد اللاعبين الكبار أمثال جوردي ألبا و سيرجيو بوسكيتس، فالأول قدم أداءً رائعاً اليوم، وساهم في الهدف، والثاني سأقنعه بالاستمرار حتى المونديال المقبل، لأن وجوده في خط الوسط مهما للغاية.