أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أن كريستيانو رونالدو لم يسجل الهدف الأول للبرتغال في مرمى الأوروغواي، الاثنين، في المباراة التي انتهت بفوز البرتغال بهدفين دون مقابل، بعدما كشفت تقنية كرة المباراة من "أديداس" أن رونالدو لم يلمس الكرة العرضية التي سدّدها زميله في المنتخب برونو فيرنانديش.

واعتقد رونالدو أنه سجّل الهدف الثاني له في النسخة الحالية من كأس العالم خلال محاولته للحاق بعرضية برونو فيرنانديش وتوجيهها بضربة رأس، واحتفل بالهدف، لكن الفيفا احتسب الهدف فيما بعد لفيرنانديش الذي سجّل أيضاً الهدف الثاني في المباراة من ركلة جزاء.

ADVERTISEMENTS

وجاء في بيان من الفيفا: "في المباراة بين البرتغال والأوروغواي، وباستخدام تقنية متصلة بالكرة التي استخدمت في المباراة يمكننا التأكيد على عدم وجود أي لمس من جانب كريستيانو رونالدو للكرة في الهدف الأول".

وأضاف: "لا توجد أي قوة خارجية أثرت على الكرة، كما أكد لنا المؤشر، لدينا مستشعر 500 هرتز داخل الكرة والذي يؤكد تحليلنا".