رغم الانتدابات الكثيرة التي قام بها الجيش في الميركاطو الصيفي لكن قلة هم من قدموا المستويات المطلوبة وأكدوا أنهم نجحوا في بدايتهم. 
ويتفدم هؤلاء الحارس المهدي ابنعبيد الذي بقى متوازنا في أدائه وأكد أنه انسجم بسرعة من خلال المستويات التي قدمها في جميع المباربات بدليل التصديات أن الناجحة التي قام به في الشوط الثاني من المباراة الأخيرة أمام نجم الساحل التونسي في ذهاب الدور ال32 لكأس عصبة أبطال إفريقيا وأنقذ فريقه من هزيمة بأكثر من هدف. 

ونجح اسماعيل  أغورو بدوره في وضع بصمته بسرعة في هجوم الفريق وسجل هدفين، رغم أنه لم يعتمد عليه أساسيا في بعض المباريات لكن مؤهلاته تسمح له ان بكون أكثر عطاءًا مع مرور المواجهات، شرط أن لا يلجأ معه المدرب نصر الدين نابي للتناوب لأنه كلما لعب أكثر كلما كان عطاؤه جيدا، على أن مجموعة من اللاعبين الجدد ما زالوا يبحثون عن تقديم المزيد داخل الفريق.