النصر يعيد الوصال مع الالقاب ويتطلع الى الثنائية

(أ ف ب) - بعد فترة طويلة من الاخفاقات وسنوات عجاف, اعاد النصر السعودي الوصل مع الالقاب واستعاد بريقه, فقطف ثمار نتائجه الرائعة منذ بداية الموسم وتوج بلقب كأس ولي العهد, لا بل انه نال جرعة معنوية كبيرة لمواصلة مشواره نحو لقب الدوري.

وتوج النصر بطلا لكأس ولي العهد يوم السبت بفوزه على غريمه التقليدي الهلال 2-,1 ليحرز لقبه الاول فيها منذ 40 عاما, ويوقف احتكار الاخير للمسابقة في الاعوام الستة الماضية.

كما ان النصر يتصدر ترتيب الدوري السعودي منذ اسابيع عدة, ويقدم مستويات ثابتة ويبدو انه يسير بثبات نحو احراز الثنائية.

اللقب الاول منذ اعوام جاء بعد العمل الاحترافي الكبير على المستوى الإداري والفني والضخ المالي اللا محدود في النصر خلال الاعوام الخمسة الماضية.

فإدارة النصر برئاسة الأمير فيصل بن تركي ومنذ توليها المهمة عام 2009 ركزت على إعادة الفريق لوضعه الطبيعي سيما وأنه يعد ضلعا ثابتا في معادلة الكرة السعودية عطفا على بطولاته العديدة وإفرازه للعديد من النجوم الذين قادوا المنتخبات الوطنية للكثير من البطولات, فضلا عن تمتعه بقاعدة جماهيرية كبيرة.

وابرمت ادارة النصر صفقات كثيرة من بينها في بداية هذا الموسم عندما استقطبت الدولي السابق وصاحب الخبرة محمد نور من الاتحاد.

هذا فضلا عن الدولي السابق عبده عطيف, والدولي الموهوب يحيى الشهري الذي انتقل للفريق في أكبر صفقة في تاريخ الكرة السعودية والتي تجاوزت قيمتها 48 مليون ريال سعودي (نحو 13 مليون دولار), واللاعب الشاب عبدالرحيم الجيزاوي والمدافع الأيمن كامل المر والمهاجم ربيع سفياني.

واستغل النادي فترة الانتقالات الشتوية لاستبدال الثنائي البرازيلي باستوس وإيفرتون والتعاقد مع الع ماني عماد الحوسني والجزائري مراد دلهوم لينضما إلى البحريني محمد حسين والبرازيلي إيلتون رودريغيز اللذين يقدمان مستويات مميزة مع الفريق.

ونتيجة هذا الجهد الكبير والعمل الجبار والضخ المالي الكبير, نجح الفريق في استعادة جزء من توهجه, وبدأ يحصد ثمار ما زرع عبر لقب مسابقة كأس ولي العهد, إلى جانب تصدره الدوري دون خسارة وبفارق ست نقاط عن أقرب منافسيه بعد نهاية الجولة العشرين.

وقال الأمير فيصل بن تركي "تمكنا من تحقيق الكأس, وأبارك للجميع, احتفالنا سيكون لليلة واحدة, وتركيزنا سيكون على مواجهة الفيصلي (في الدوري) كوننا نسعى لمواصلة تحقيق الأرقام المميزة في سجلنا الذهبي".

وأضاف "هذه الكأس الغالية ترجمت حجم العمل الكبير المبذول من الجميع, لكن لن ندعها تغفلنا عن الأهم, وهو الدوري الذي سنبذل قصارى جهدنا للمضي قدما نحو لقبه, الذي بتنا على أعتابه, لكن ما نحتاج إليه في الفترة المقبلة هو التركيز الكبير ولعب كل مواجهة كنهائي كما كان عليه الحال في مواجهة الهلال".

اما قائد الفريق حسين عبدالغني فقال "أن لقب كأس ولي العهد لم يكن لتحقق لولا الوقفة الجماهيرية التي كانت لها اليد الطولى بذلك".

وتابع "ظهرت روح اللقب فتحقق اللقب الغالي والكبير, وم ن تابع المباراة وشاهد عودة الفريق بعد تقد م الهلال بهدف مبكر يدرك جيد ا أن الفريق أضحى بطل ا لا يكترث بكل الظروف المصاحبة, وبإمكانه أن يعود بأي وقت من اللقاء", مضيفا "نحن حريصون جد ا على تقديم المستويات المشر فة ومواصلة سلسلة الانتصارات في الدوري, ولكن هذا لن يتحقق إلا بمواصلة العمل الجاد داخل المستطيل الأخضر".

من جانبه, قال لاعب خط الوسط محمد نور "هذا اللقب سيكون دافع ا كبير ا لنا نحو مواصلة التقدم في الدوري وإحراز ثنائية خلال الموسم الحالي", وحذا المهاجم محمد السهلاوي حذوه بقوله "قد منا كل ما بوسعنا لتحقيق اللقب, وتبقى لنا بطولة الدوري التي سنعمل جاهدين على تحقيقها وضمها إلى كأس ولي العهد".

وعلى المقلب الفني, أتت التغييرات التي أحدثها مدرب النصر, الاوروغوياني دانيال كارينيو, ثمارها بعدما اعاد صياغة الفريق من جديد وأعاد الثقة للاعبين خاصة المخضرمين محمد نور وحسين عبد الغني وعبده عطيف.

فقبل 6 أشهر بالتمام والكمال, لم يكن اسم كارينيو مألوفا لدى الجماهير السعودية بصفة عامة وجماهير النصر بصفة خاصة, وذلك حين تعاقدت معه ادارة النصر في منتصف الموسم الماضي, إلا انه تحول الان الى معشوق الجماهير الصفراء.

ويرتبط كارينيو بعقد يلزمه بالبقاء في الرياض حتى حزيران/يونيو ,2014 وتسعى الإدارة النصراوية للابقاء على المدرب لأطول فترة ممكنة بعدما لمست النتائج التي حققها.

يقوم كارينيو بدور بارز مع النصر حيث يعتبر من افضل المدربين الموجودين في الدوري السعودي ان لم يكن افضلهم على الاطلاق, وعند الغوص في هذا الامر فإن لغة الارقام هي الوحيدة التي بامكانها ان تنصف الرجل, فاضافة الى لقب كأس ولي العهد, يتصدر النصر الدوري من دون خسارة برصيد 54 نقطة من 20 مباراة, بفارق 6 نقاط عن اقرب منافسيه.

 

مواضيع ذات صلة