في إطار التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2026، أعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم رسميا أنها ستستضيف تسع مباريات نيابة عن منتخبات إفريقية مختلفة اضطرت إلى نقل مباراتها في إطار اليومين الأول والثاني ما بين 15 ، و21 نونبر و2019.
وتم اتخاذ هذا القرار تطبيقا لاتفاقيات الشراكة والتعاون التي أبرمتها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم مع العديد من الاتحادات الإفريقية لكرة القدم، والتي لا تمتلك ملاعب معتمدة من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (CAF) ،والفيفا تسمح لها باللعب على أراضيها، مثل غينيا. وبوركينا فاسو. وبذلك "تستضيف" إثيوبيا والنيجر مباراتين في المملكة المغربية هذا الشهر. وسيكون هذا هو الحال أيضًا بالنسبة لبوركينا فاسو (مرة كبلد مضيف، والأخر كزائر) وأوغندا (مرتين كزائر).
وتجدر الإشارة إلى أن أسود الأطلس لا تظهر في قائمة المباريات هذه. والسبب المذكور هو انسحاب الفريق الإريتري. ولن يتواجد منتخب الجمال الحمر كما يلقب ،على الأراضي المغربية لملاقاة المغرب والكونغو الشهر الجاري، ثم النيجر وتنزانيا وزامبيا في الأيام المقبلة.

ADVERTISEMENTS