حرص وليد الركراكي مرة أخرى بحكم أنه مرابط داخل مجمع محمد السادس٫ على عدم تفويت فرصة متابعة ودية منتخب المغرب داخل القاعة ليتابع روائع أسود الدكيك من المدرجات أمام المنتخب الليبي و هي الودية الثانية التي انتهت بالتعادل بهدفين بعدما فاز المغرب في الأول بسداسية.

الركراكي سبق و أن فعلها ووصف الدكيك بالأفضل في العالم بعدما عاد باللقب العربي من السعودية و قدم له باقة ورد فرد عليه الدكيك" أنت هو الأفضل" 

ADVERTISEMENTS

روح جميلة بين إطارين عالميين على درجة عالية من الكفاءة وكل واحد منهما يحمل هم التتويج بالكان٬الدكيك ليحمل لنا الثالث تواليا إن شاء لله من موزمبيق و الركراكي ليحمل لنا الثاني في تاريخ خزانة الكرة المغربية  من كوت ديفوار.