رفع عصام الشرعي، مدرب المنتخب المغربي الأولمبي، من حدة التنافس في صفوف المنتخب المغربي لأقل من 23 سنة، بضم العديد من الوجوه الجديدة لصفوف الفريق الوطني خلال المعسكر التدريبي الأخير بإسبانيا، كي يتسنى له إنتقاء العناصر  التي بإمكانه أن يعول عليها في فترة الحسم، للمشاركة بها في أولمبياد باريس.

وبإستدعاء إلياس أخوماش، متوسط ميدان فياريال الإسباني، الذي عاد ليفضل تمثيل المنتخب المغربي على حساب إسبانيا، سيدخل الأخير في منافسة مباشرة مع لاعب لوهافر ياسين كيشطا، الذي يعتبر من العناصر التي لطالما نوه بها المدرب الشرعي، مايؤكد أن مهمة اللاعبين معا لن تكون سهلة في الفترة المقبلة، ومردودهما التقني والبدني في إسبانيا وفرنسا هو الذي سيشفع لهما بالحضور مع الفريق الوطني من عدمه.

ADVERTISEMENTS