لم يحصل محمد حموني، لاعب لوهافر الفرنسي، ونجم المنتخب المغربي لأقل من 17 سنة ، على أي عروض رسمية، خلافا لما تم الترويج له مؤخرا بخصوص رغبة أندية من ألمانيا وفرنسا في الإستفادة من خدماته بعد تألقه في نهائيات كأس العالم للفتيان بأندونيسيا.

وعلمت " المنتخب" بأن حموني مازال ينتظر مستقبل مع لوهافر الذي لايريد التفريط فيه في الوقت الحالي، وينتظر أن ينضج اللاعب أكثر في صفوفه، وبعد ذلك التفكير في بيعه كي يستفيد منه فريقه من الناحية المالية كثيرا عكس تركه يرحل في الفترة الحالية في سن 17.

ADVERTISEMENTS