مع إقتراب خوض المنتخب المغربي لأقل من 23 سنة، نهائيات الألعاب الأولمبية المقبلة بباريس، ستواجه بعض المحترفين المغاربة بأوروبا، صعوبات من أجل فرض حضورهم في اللائحة النهائية للمدرب عصام الشرعي، في ظل إرتقاع حدة المنافسة بين عدة عناصر تريد التواجد في الأولمبياد المقبل.

وعلمت " المنتخب" بأن ثنائي أتلتيكو مدريد، عبد الله ريحاني وسليم جباري، سيجدان صعوبات كثيرة من أجل فرض حضورهم في تشكيلة الأولمبيين مستقبلا، في ظل تواجد لاعبين بإمكانهم التألق أكثر كأمين الوزاني لاعب غانغون  الفرنسي ويانيس بكراوي لاعب تولوز، وإبراهيم صلاح لاعب رين.

ADVERTISEMENTS

ويحرص ربان المنتخب الأولمبي، على متابعة المردود التقني والبدني لعدة لاعبين مغاربة ممارسين بأوروبا، ضمنهم الثنائي ريحاني وجباري،ولحد الآن بات التركيز منصبا على حوالي 30 لاعبا يتم توجيه الدعوات لهم في المعسكرات التدريبية التي يخوضها الفريق الوطني مابين المغرب وإسبانيا.