يواصل عصام الشرعي، مدرب المنتخب المغربي الأولمبي مراقبة العديد من اللاعبين المغاربة المحترفين بأوروبا، المرشحين للحضور رفقته في نهائيات أولمبياد باريس 2024.

ومن بين العناصر التي كان الشرعي قد وجه لها دعوة الحضور في المعسكر التدريبي الماضي الذي خاضه الفريق الوطني لأقل من 23 سنة بإسبانيا،هناك موهبة أولمبيك مارسيليا بلال ندير، المنحدر من أب مغربي وأم جزائرية، غير أنه فضل اللعب للمغرب رغم محاولات مسؤولين من الجامعة الجزائرية التقرب منه في أكثر من مناسبة.

ADVERTISEMENTS

بلال قد يخلط أوراق مدربه عصام الشرعي، لعدة أسباب أبرزها أنه بدأ ينال ثقة مدربه داخل أولمبيك مارسيليا جينارو غاتوزو، الذي أصبح يهتم به كثيرا  ويشيد به أمام زملائه، وهو الأمر الذي سيساعد اللاعب على تطوير مؤهلاته البدنية والتقنية، بالإضافة إلى أنه لاعب صغير السن (20) عاما فقط، ما سيجعل هامش التطور  أمامه متاحا في المرحلة المقبلة.

بالإضافة إلى كل هذا، فاللاعب بلال ندير، بإمكان المدرب عصام الشرعي الإعتماد عليه في أكثر من مركز في خط الوسط، إذ يجيب الربط بين الدفاع والهجوم، وبإمكانه أيضا أن يتألق أكثر كرجل وسط ميدان دفاعي كما هجومي، مايؤكد أن حظوظه ستكون مرتفعة لتحقيق حلم لعب الأولمبياد داخل البلد الذي نشأ وتربى داخله.