دون أن نطيل عليكم هذا هو واقع هذه المقارنات في منصات التواصل٬ لأنه لا يوجد لاعبين في هجوم المنتخب الوطني تتم المقارنات بينهما سوى النصيري وحمد الله مند عهد هيرفي رونار لغاية فترة الركراكي.

اليوم النصيري سجل دوبلي هو الأسرع له في لاليغا أمام سوسيداد٬ دوبلي حمله للرقم 9 هدافا لفريقه اشبيلية في الليغا وبفارق 7 أهداف عن بيلينغام هداف ريال مدريد و3 أهداف عن ليفاندوفسكي لاعب برشلونة.

ADVERTISEMENTS

ولا يتقدم على النصيري سوى موراطا وغزيزمان من اتلتيكو ودوفيتس من جيرونا٫ جبرار مورينو من فياريال وبورخا مايورال من خيطافي و ايناكي ويليامس من بيلباو. حمد الله له 15 هدفا في السعودية من مباريات أكثر و 4 ضربات جزاء بينما النصيري دون جزاءات...

إلى هنا نحن لا نميز هذا عن الآخر٫ لأن الجمهور المغربي مل من تألق كل هؤلاء مجتمعين مع فرقهم وتواضعهم بل صيامهم التهديفي مع الأسود٫ فقط نقدم هذه المقارنات لهواة صرف العملات في سوق البورصة ليقارنوا بين الدولار والليرة؟ علما أن لاعبا آخر ينفجر مثلما لم يحدث من قبل في اليونان وحتى أوروبيا ولا يحظى بنفس هالة هذين اللاعبين؟