اوروبا ليغ: دورتموند في قلعة "أنفيلد" واشبيلية وشاخطار مرشحان للتأهل

تنتظر بوروسيا دورتموند الالماني اجواء نارية في ملعب "انفيلد رود" حيث يريد ليفربول الانجليزي الاستفادة من تعادله ذهابا 1-1 لبلوغ نصف نهائي اوروبا ليغ الخميس.
 
 ويبحث ليفربول عن لقبه القاري الثاني عشر، والثالث في هذه المسابقة.
 
 وكان الالماني يورغن كلوب مدرب ليفربول الحالي ودورتموند السابق حظي باستقبال حار في عودته الاولى الى ملعب "سيغنال ايدونا بارك" بعد انتقاله الى "الحمر" في اكتوبر الماضي.
 
 وافتتح البلجيكي ديفوك اوريغي التسجيل في الشوط الاول، قبل ان يعادل المدافع الدولي ماتس هوملز برأسية قريبة مطلع الثاني.
 
 واستقبل كلوب (48 عاما) بالهتافات لدى دخوله قبل نصف ساعة من موعد المباراة فقابل الجماهير بابتسامات طويلة وهو يضع يديه في جيوب سترته.
 
 وقال كلوب: "كثيرون اعتقدوا اننا سنخسر 2-صفر، 3-صفر او 4-صفر. لكن في بعض الاوقات سيطرنا على دورتموند وكنا رائعين امام مرمانا".
 
 وبرغم تمتع ليفربول بافضلية الهدف المسجل خارج ملعبه واكتفائه بتعادل سلبي للتأهل الى المربع الاخير، يبدو مدرب دورتموند طوماس توخيل واثقا من بلوغ نصف النهائي، علما بان ليفربول لم يخسر على ارضه في 15 مباراة امام خصم الماني.
 
 وقال توخيل الذي تضاءلت حظوظه باحراز لقب الدوري في منافسة بايرن ميونيخ حامل اللقب، لتعادله مع جاره وغريمه شالكه 2-2 الاحد: "يمكننا تسجيل الاهداف خارج ارضنا ايضا، واكثر من هدف واحد".
 
 وتابع توخيل الذي لم يخسر في 18 مباراة في مختلف المسابقات هذه السنة: "لسنا خائفين. زرنا عدة اماكن، سجلنا وحققنا انتصارات".
 من جهته، قال لاعب وسط ليفربول جيمس ميلنر الذي ساهم بهدف اوريغي ذهابا: "اي لاعب يريد خوض المباريات الكبرى والاجواء الرائعة. ليالي اوروبا في انفيلد لا مثيل لها".
 وتابع: "مهما يحصل، حتى لو سجلوا هدفا مبكرا، سيقف الجمهور في جانبنا ويقودنا للعودة الى المباراة".
 ويغيب عن ليفربول قائده جوردان هندرسون المبتعد حتى نهاية الموسم، بعد تعرض الدولي الانكليزي لاصابة بركبته ذهابا.
 
- حامل اللقب على المسار الصحيح - يسير اشبيلية الاسباني، حامل لقبي 2014 و2015، بخطى واثقة نحو لقبه الثالث على التوالي، بعد تخطيه مضيفه ومواطنه اتلتيك بلباو ذهابا 2-1.
 
 ويستقبل الفريق الاندلسي على ملعبه "رامون سانشيز بيزخوان" خصمه الباسكي، وهو من ابرز المرشحين لخطف لقبه الخامس، وذلك بعد تتويجه مرتين متتاليتين ايضا في 2006 و2007.
 
 وافتتح المهاجم المخضرم اريتز ادوريز التسجيل ذهابا على ملعب "سان ماميس" موقعا هدفه التاسع في المسابقة هذا الموسم في صدارة الهدافين، لكن اشبيلية رد عبر الفرنسي تيموثي كولودزيتشاك وفيسنتي ايبورا، ليحقق فوزه الاول خارح ملعبه هذا الموسم.
 
 وحقق اشبيلية 11 فوزا على التوالي على ارضه في المسابقة، كما نجح لاعبو المدرب اوناي ايمري بتخطي اتلتيك 2-صفر في الدوري في يناير.
 
 وبعد تسجيله هدفين منحا فياريال الاسباني على ارض سبارطا براغ التشيكي 2-1، تعول الغواصة الصفراء على المهاجم الكونغولي الديموقراطي سيدريك باكامبو ايابا.
 
 وسجل باكامبو ثنائية اخرى خلال فوز فياريال الاحد على خيتافي 2-صفر في البطولة المحلية، ليحتفظ بحظوظه في التأهل الى عصبة ابطال اوروبا الموسم المقبل.
 
 وفي المباراة الاخيرة، يبدو شاخطار دانييتسك الاوكراني بطل 2009 مرشحا جديا للتأهل الى نصف النهائي بعد فوزه ذهابا على ارض براغا البرتغالي وصيف 2011 بنتيجة 2-1.

مواضيع ذات صلة