البرتغال تتابع بقلق حالة رونالدو

تتابع الجامعة البرتغالية لكرة القدم ومعها الصحافة الرياضية بقلق وحذر كبيرين تطور حالة كريستيانو رونالدو بعد إصابته خلال مباراة ريال مدريد أمام فياريال في الليغا الإسبانية والتي استوجبت إستبعاده من مباراة رايو فيكانو ومباراة مانشستر سيتي في ملعب الإتحاد عن ذهاب نصف نهائي عصبة أبطال أوروبا، ولجأت صحيفة «ريكورد» البرتغالية إلى نونو كامبوس العضو السابق بالجهاز الطبي لمنتخب البرتغال للإستفسار عن حالة كريستيانو رونالدو فقال لها بأن رونالدو عليه أن يتوقف عن اللعب لمدة 18 يوما إذا ما كان يشكو من تمزق بسيط، وقال تحديدا:
«إذا تبث من تشخيص الحالة على أنه يعاني من تمزق بسيط فإن فترة العلاج تتراوح بين 18 و21 يوما منها 12 يوما تحتاجها العضلة لتشفى بالكامل، وما بين 5 و7 أيام كمرحلة لتعافي العضلة».
وأضاف الطبيب بأن رونالدو إن كان يعاني من مجرد تقلص عضلي فإنه سيكون بمقدوره المشاركة في إياب نصف نهائي عصبة الأبطال أمام مانشستر سيتي الأربعاء القادم.
وأضاف بأن الشيء المهم في حال ما إذا تبث أن هناك تمزق بسيط هو عدم التسرع في العودة للملاعب قبل التعافي الكامل لأن رونالدو وقتها سيخاطر بمشاركته في نهائيات كأس أوروبا للأمم صيف هذا العام بفرنسا.
وتختلف الصحافة الإسبانية في تحديد نوعية الإصابة التي لحقت برونالدو فمنها من يقول على أنه سيكون جاهزا لمباراة الأربعاء ومنها من يقول على أن ريال مدريد لن يجازف بإدخاله في هذه المباراة وسيحتفظ به للمباراة النهائية التي ستجري بميلانو فيما لو حجز الفريق المدريدي مكانا فيه.

 

مواضيع ذات صلة