لوف قلق قبل إعلان اللائحة النهائية

بات التواصل مع الأطباء هو الأهم في الساعات الحالية بالنسبة ليواخيم لوف المدير التقني للمنتخب الألماني لكرة القدم، حيث يترقب منح الضوء الأخضر لعودة لاعبيه المصابين قبل إعلان اللائحة النهائية للمنتخب المشارك في كأس الأمم الأوروبية (اورو 2016) بفرنسا.

ويحتاج لوف إلى التأكد من أن لاعبين أساسيين أمثال القائد باستيان شفاينشتايجر والمدافع ماتس هوميلز سيكونوا لائقين في الوقت المناسب للمشاركة في البطولة الأوروبية التي تقام في الفترة ما بين العاشر منيونيو والعاشر من يوليوز.

وعلى لوف أن يعلن، في موعد أقصاه مساء غد الثلاثاء، عن قائمة نهائية من 23 لاعبا للمشاركة في البطولة الأوروبية، وربما اتضحت الصورة أكثر بالنسبة له خلال عودته إلى المعسكر التدريبي للفريق في سويسرا بعد المباراة الودية التي انتهت بالهزيمة 1 / 3 أمام المنتخب السلوفاكي أمس الأحد في مدينة أوجسبورج الألمانية.

ومنح لوف فرصة المشاركة الدولية الأولى لحارس المرمى بيرند لينو واللاعبين الشبان جوشوا كيميتش وجوليان فيغل وجوليان براندت، كما شارك المهاجم ليروي ساني (20 عاما) في المباراة الدولية الثانية له.

ويحتاج لوف إلى استبعاد أربعة لاعبين من اللائحة الأولية التي تضم 27 لاعبا، ورغم أن التوقعات تشير بشكل كبير إلى استبعاد كيميتش وفيغل وبراندت وساني من اللائحة النهائية، يبدو أن المشهد الضبابي الذي صنعته الإصابات قد تلعب دورا بارزا في إجبار لوف على اتخاذ ما وصفه ب"القرار الصعب".

وتجدر الإشارة إلى أن العاصفة التي تسببت في تأجيل الشوط الثاني من مباراة أمس لنحو 40 دقيقة، صعبت الأمور يعلى كلا الفريقين.

واعترف لوف بأنه يجد صعوبة في حسم بعض القرارات بناء على مباراة أمس أمام المنتخب السلوفاكي المشارك أيضا في يورو 2016 ، والذي رد على تقدم ألمانيا المبكر عن طريق ماريو غوميز من ضربة جزاء ، بثلاثة أهداف سجلها مارك هامسيك وميشال دوريس وغوراي كوشكا.

وقال لوف الذي يستقبل طوني كروس ولوكاس بودولسكي في المعسكر المقام بمدينة أسكونا السويسرية بعد الانتهاء من المشاركة مع نادييهما "الانطباع العام خلال الأسابيع أو الأشهر القليلة الماضية، هو المهم."

ولم ينجح أي من الوجوه الجديدة في ترك بصمة واضحة ولكن لوف ربما يلجأ لاستدعاء واحد منهم على الأقل إلى جانب الحارس لينو، كفرصة للمرور بتجربة البطولات.

وقال لوف "لا يفترض أن نتوقع الكثير من هؤلاء اللاعبين الشبان في مباراة كهذه. ولكن جميع اللاعبين الأربعة (براندت وكيميتش وفيغل ولينو) لديهم القدرات الكافية لكتابة مستقبل رائع."

وأضاف "بعد هذه المباراة ، بات أهم شيء بالنسبة لنا هو أن يكون جميع لاعبينا أصحاء.لا يزال أمامنا اجتماع مع أعضاء الجهاز الطبي لمعرفة الفترة التي يحتاجها كل من ماتس هاميلز وباستيان شفاينشتايجر وماركو ريوس لاستعادة اللياقة."

وكان هوميلز قد عانى من إصابة في ربلة الساق كما تعرض شفاينشتايجر لإصابة في الركبة غاب بسببها عن المشاركة منذ مارس الماضي بينما يعاني لاعب خط الوسط المهاجم ريوس من مشكلة في أعلى الفخذ، وغاب أيضا كريم بلعربي عن مباراة أمس بسبب الإصابة.

من ناحية أخرى، خاض لاعب خط الوسط سامي خضيرة الشوط الأول دون مشكلات حيث تعافى من إصابة في ربلة الساق، كما قدم ماريو غوتزي أداء جيدا بعد عودته من إصابة بكسر في أحد الضلوع.

وأبدى لوف رضاه عن الأداء الهجومي للاعبيه لكنه أشار إلى أن عملا لا يزال يجب القيام به في النواحي الدفاعية.

وقال لوف "قدمنا تحركات جيدة على أرض الملعب، ولكن للأمانة واجهنا المشكلات مجددا في الجانب لدفاعي."

ويخوض المنتخب الألماني المباراة الودية الاخيرة أمام نظيره المجري في غلسنكيرشن يوم السبت المقبل قبل أن يتوجه إلى فرنسا لخوض البطولة الأوروبية.

ويستهل المنتخب الألماني بطل العالم ، والفائز بالبطولة الأوروبية ثلاث مرات سابقة، مشواره في يورو 2016 بمواجهة نظيره الأوكراني في ليل في 12 يونيو ثم يواجه بولندا في سان-دوني يوم 16 من الشهر نفسه وأيرلندا الشمالية في مباراته الثالثة بالمجموعة الثالثة، في العاصمة باريس يوم 21 من الشهر نفسه.

مواضيع ذات صلة