بوغبا يثير الجدل في وسائل الإعلام الفرنسية

بات بول بوغبا هو محور حديث وسائل الإعلام في فرنسا، ولكن الأمر لا يتعلق بتطور أدائه ومساهمته في فوز المنتخب الفرنسي على نظيره ألبانيا في اورو 2016 بعد مشاركته من على مقاعد البدلاء.

بوجبا (23 عاما)، جذب إليه الأنظار بسبب ادعاءات حول ارتكابه إيماءة عدائية بذراعيه بعد تسجيل ديميتري باييه الهدف الثاني لمنتخب فرنسا في شباك ألبانيا في الوقت بدل الضائع في المباراة التي جرت في مارسيليا.

ونفى بوجبا أن يكون قد أراد توجيه إهانة لأي شخص، مشيرًا إلى أنه فقط احتفل بالهدف ونظر إلى المدرجات حيث تجلس والدته وأشقائه.

وظهر بوغبا على الصفحة الرئيسية لصحيفة "ليكيب" تحت عنوان: "بوغبا محبط ببداية مسيرته في الاورو لدرجة أنه لم ينجح في توصيل شعوره".

وخصصت صحيفة "ليكيب" ثلاث صفحات لبوغبا واصفة البيان الذي أصدره بأنه "أخرق" وتحدثت عن الضغوط التي يبدو أنه يجد صعوبة حاليا في التخلص منها.

بوجبا نجم يوفنتوس، وهو من أفضل لاعبي خط الوسط في العالم، وبات هدفا ملحا للعديد من الأندية الأوروبية من بينها ريال مدريد الأسباني وفريقه السابق مانشستر يونايتد الإنجليزي، وتردد أن ثمنه يزيد على 100 مليون دولار، وقد يصبح أغلى لاعب في العالم.

ولكن الفرنسيين يجدون صعوبة في حب بوغبا، حيث أنه لم يلعب في أي مكان في فرنسا سوى في المنتخب الوطني، حيث بدأ مسيرته في سن السادسة عشر عبر بوابة مانشستر يونايتد وبعد موسم واحد في الفريق الأول رحل إلى جوفنتوس في 2012.

وقال النجم الفرنسي السابق ديفيد تريزيجيه، إن بوجبا يمتلك كل المقومات اللازمة لدخول التاريخ، ولكن رغم امتلاكه 33 مشاركة دولية، إلا أنه لم يحقق الأداء الرائع الذى يجعله نجما في المنتخب الفرنسي.

ربما يرجع السبب في ذلك إلى أنه يلعب في مركز مختلف في منتخب فرنسا تحت قيادة المدرب ديدييه ديشامب، مقارنة بالدور الذي يؤديه مع جوفنتوس.

وقال ديشامب: "لا يمكن أن يظهر بوغبا بنفس الشكل هنا وفي يوفنتوس، إنه ليس نفس القميص وليس نفس النظام، إنه لن يحرز أهدافا في كل مباراة".

وقرر ديشامب جلوس أنطوان جريزمان وبول بوجبا على مقاعد البدلاء بعد المباراة الأولى أمام رومانيا، ولكنهما شاركا من على مقاعد البدلاء أمام ألبانيا وساهما بشكل كبير في الفوز، حيث سجل غريزمان هدف التقدم في الدقيقة 90 ثم أحرز باييت هدف الفوز في الوقت بدل الضائع.

وقال ديشان: "جلوس بوغبا على مقاعد البدلاء قرار تكتيكي"، مشيرًا إلى أن بوغبا وغريزمان صنعا الفارق أمام ألبانيا.

وتوج منتخب فرنسا بلقب اورو 1984 التي جرت على أرضه كما فاز بلقب مونديال 1998 التي استضافتها فرنسا.

ورشح الكثير من النقاد منتخب فرنسا لرفع كأس يورو 2016 يوم العاشر من يوليوز المقبل، خاصة وأن الأرض والجمهور دائما ما يصنعان الفارق مع الديوك.

مواضيع ذات صلة