سينتقل طارق السكتيوي، مدرب المنتخب المغربي الأولمبي لبعض الدول الأوروبية، بغرض مفاتحة بعض مسؤولي الأندية في القارة العجوز ونيل موافقتهم للإستفادة من اللاعبين المغاربة الذين ستتم المناداة عليهم للفريق الوطني لأقل من 23 سنة، المقبل على المشاركة في أولمبياد باريس 2024،في الوقت الذي إرتفع منسوب الحيرة لدى الربان السكتيوي في ظل الكم الهائل من المواهب المغربية المرشحة لخوض الألعاب الأولمبية.

وإعترف الناخب الوطني وليد الركراكي، في الندوة الصحفية الأخيرة التي عقدها بملعب أكادير بعد  الفوز على منتخب الكونغو برازافيل،بأن السكتيوي سيتنقل إلى بعض الدول الأوروبية لحسم ملفات بعض اللاعبين المغاربة الأولمبيين، قبل أن يشدد الركراكي  على أنه قد يرافقه في رحلته أو يرافقه أحد المسؤولين الجامعيين، في إنتظار مستجدات المرحلة المقبلة التي سيحضر لها المنتخب المغربي الأولمبي بكل جدية من أجل تحقيق نتائج إيجابية إنطلاقا من دور المجموعات حيث سيواجه منتخبات الأرجنتين وأوكرانيا والعراق.