التعادل يحسم المشهد الأول من الكلاسيكو

عدسة سمير

حسم التعادل الإيجابي 1-1 ذهاب كلاسيكو الكأس بين الجيش الملكي و الرجاء في مباراة حملت بعضا من ملح مباريات كأس العرش و حضرت فيها الإثارة و دفء المدرجات.
أمام أقوى حضور جماهيري شهدته مدرجات المجمع الأميري في مباراة كان الجيش طرفا فيها،بدأ الفريق العسكري بالشكل المثالي حين توصل بعد 4 دقائق لتسجيل الهدف الأول بواسطة محمد الفقيه و الذي استغل كرة ساقطة في المعترك انبرى لها برأسه.
هدف أنعش الفريق العسكري و أربك الرجاء الذي عانى كثيرا بسبب غياب لاعب الربط الحافيظي في صفوفه و غياب جبيرة عن الرواق الأيسر إذ شكل اللاعبان التومي و خلدان منطلقا لحملات الجيش.
و ظهر بانون في أخطر هجمة رجاوية بالدقيقة 34 بكرة رأسية من الزاوية عدا هذا لا شيء يذكر بهذا الشوط.
الجولة الثانية ظهر فيها الرجاء أفضل و أحكم قبضته على المباراة ليتوج سيطرته بهدف التعادل في الدقيقة 64 عن طريق اللاعب بنحليب بعد عرضية للشاكير.
4 دقائق بعدها كاد ياجور يضيف الهدف الثاني بعد حملة مرتدة تصدى لها بورقادي.
باقي الدقائق سجلت فرصة لكل طرف الأولى لطونغارا من الجيش و الثانية من الواصلي للرجاء لم تفضيان لتغيير في النتيجة و ليظل التعادل سيد الموقف في انتظار الفصل الثاني من حسم الكلاسيكو بالدار البيضاء لاقتلاع تأشيرة العيون.

 

مواضيع ذات صلة