مكتب الرجاء ناب عن اللاعبين في حمل الكأس

تعرض المكتب المسير للرجاء البيضاوي لوابل من الشتائم والإعتداء عليهم بواسطة القنينات أثناء المباراة النهائية التي جمعت الرجاء بالدفاع الجديدي والتي توج فيها الرجاء بالكأس الغالية، ما جعل هذا المكتب برئاسة سعيد حسبان ومكتبه يتابعون المباراة بعيدا عن أنظار الجمهور الرجاوي الذي لم يكف طيلة المباراة من التهجم على حسبان ومكتبه.
لكن الذي لم يستصغه الكثيرون هي الفوضى التي أحدثها أعضاء المكتب المسير عندما تم تسليم الكأس للعميد عصام الراقي وخطفوا هذه الكأس غير مبالين بالتعليمات التي صدرت أثناء الإجتماع التقني، في الوقت الذي نجد فيه على المستوى العالمي ولحظة التتويج يكون المكتب المسير في المدرجات ويكتفي اللاعبون بحمل الكأس فوق منصة التتويج، لكن بمركب مولاي عبد الله غابت هذه الثقافة وحضرت الفوضى، إلى درجة أن البعض قال: كيف لهؤلاء غابوا دهرا وحضروا ساعة ليؤكدوا حضورهم في هذه المناسبة؟".

 

مواضيع ذات صلة