مونديال الأندية: زيدان يطمح الى تكرار سيناريو عصبة الأبطال

يطمح المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الى تكرار الانجاز الذي حققه العام الماضي في عصبة ابطال اوروبا، وذلك من خلال قيادة ريال مدريد الإسباني ليكون أول فريق يتوج بلقب كأس العالم للأندية مرتين على التوالي.

وقاد زيدان النادي الملكي الموسم الماضي الى أن يكون أول فريق يتوج بلقب مسابقة عصبة الأبطال بصيغتها الجديدة مرتين على التوالي، والفريق الأول الذي يحقق هذا الإنجاز في الصيغتين الحالية والسابقة (كأس الأندية الأوروبية البطلة) منذ عام 1990 حين توج ميلان الإيطالي باللقب مرتين على التوالي.

ومنذ أن انطلق مونديال الأندية بصيغته الحالية عام 2000 (توقفت بين 2001 و2004 بسبب انهيار الشريك التسويقي لفيفا)، بمشاركة أبطال الكونفدراليات القارية الستة وبطل البلد المضيف، لم يفز أي فريق باللقب مرتين على التوالي.

وشاءت الصدف أن يكون ميلان ايضا الفريق الوحيد الذي أحرز لقب المسابقة مرتين على التوالي في صيغتها السابقة، أي كأس انتركونتيننتل التي كانت تجمع بين بطلي اوروبا وأميركا الجنوبية، وذلك عامي 1989 و1990.

ويبدأ ريال مشواره نحو تكرار انجاز الفريق الإيطالي ودخول التاريخ كأول من يحرز اللقب مرتين بالصيغة الحالية للمسابقة، الأربعاء عندما يواجه الجزيرة الاماراتي، بطل دوري البلد المضيف، في الدور نصف النهائي.

وبدا زيدان عازما على العودة من الامارات بالكأس التي ستكون الثالثة لريال في البطولة الحالية والسادسة في تاريخه، بحسب ما أدلى به زيدان لموقع وتلفزيون النادي، قائلا "لا توجد هناك أعذار، لدينا وقت للتحضير للمباريات وعلينا التركيز على القيام بالأمور بالشكل الصحيح".

وتابع زيدان الذي قاد ريال في 2017 الى احراز الدوري المحلي للمرة الأولى منذ 2012 وعصبة الأبطال والكأس السوبر الأوروبية والكأس السوبر الإسبانية، "كل بطولة شاركنا فيها هذا الموسم، توجنا بلقبها... إنها (كأس العالم للأندية) بطولة مهمة وغبنا عن مباراة في البطولة الإسبانية من أجل إحراز الكأس. أمل أن نعود الى الوطن وفي جعبتنا الكأس".

لكن زيدان لم يستخف بحجم المهمة التي تنتظر فريقه، قائلا "لن تكون الأمور سهلة. الموسم الماضي عانينا الكثير من المشاكل أمام الفريق الياباني لكننا فزنا في نهاية المطاف".

وعانى ريال العام الماضي للفوز باللقب على حساب صاحب الضيافة كاشيما انتلرز الذي تواجه مع النادي الملكي في النهائي وأجبره على خوض شوطين اضافيين بعد تعادلهما 2-2 في الوقت الأصلي، قبل أن يخرج بطل أوروبا منتصرا 4-2 بفضل هدفي النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي سجل ثلاثية في اللقاء.

واعتبر زيدان أن الفوز لن يكون حليف فريقه فقط لأنه ريال مدريد، مشددا "يجب أن نتحضر وأن نلعب بحماس تام لكي نتمكن من العودة بالكأس".

وفقد ريال شيئا من هيمنته هذا الموسم، إذ يحتل حاليا المركز الرابع في الدوري المحلي بفارق 8 نقاط عن غريمه برشلونة المتصدر، وذلك بعد سقوطه مرتين في المباريات الـ15 التي أقيمت حتى الآن، كما أنهى دور المجموعات من مسابقة عصبة ابطال اوروبا في المركز الثاني خلف توتنهام الإنكليزي بعد تعادله على أرضه أمام الأخير (1-1) ثم الخسارة أمامه ايابا في لندن (1-3).

ورغم البداية المتعثرة الى حد ما، أكد زيدان "بإمكاننا الشعور بالرضى بمجريات الموسم، لكن بإمكاننا التطور بالتأكيد. الجميع يريدون رؤية ريال يقدم مستوى جيدا والفوز دائما بفارق 4 أو 5 أهداف، إنه حلم الجميع، لكن الأمر ليس سهلا".

ورأى المدرب الفرنسي أنه "من الطبيعي المرور بلحظات صعبة خلال الموسم لكن ما قمنا به حتى الآن ايجابي وملفت جدا".

ويعود ريال الى منافسات الدوري المحلي قبل ليلة الميلاد حيث سيودع العام بمواجهة الـ"كلاسيكو" التي يخوضها على أرضه ضد برشلونة، علما بأن مشوار النادي الملكي في عصبة الأبطال اصطدم بعائق صعب متمثل بباريس سان جرمان الفرنسي الذي سيواجهه في الدور ثمن النهائي بحسب القرعة التي سحبت الإثنين.

مواضيع ذات صلة