المغربية للألعاب والرياضة وقعت اتفاقية شراكة مع اليانصيب الوطني لغينيا بيساو

وقعت المغربية للألعاب والرياضة مع اليانصيب الوطني لغينيا بيساو يوم الأحد 11 فبراير 2018 بمقر MDJS اتفاقية شراكة وتعاون. اليانصيب الوطني لغينيا بيساو أطلق عرضا للرهان الرياضي في 2017، ويعتمد على خبرة MDJS، الرائدة في المراهنات الرياضية في أفريقيا، لتطويره.
وقد وقع على هذه الاتفاقية كل من السيد جوفيانو دو بينو والسيد يونس المشرفي، المديران العامان لكلي المؤسستين.
وبهذه المناسبة أكد السيد يونس المشرفي كونه «فخور بوضع هذا المحور من التعاون بين MDJS واليانصيب الوطني لغينيا بيساو، علما أن الهدف الرئيسي، بالإضافة الى تنمية عروض الرهان الرياضي، هو تبادل الخبرة ومرافقة LNGB في عملية إنجاز الشهادات حسب معايير الجمعية الدولية لليناصيب في ما يخص أمن نظام الألعاب.
بالتوقيع على هذه الاتفاقية «المغربية للألعاب والرياضة» تعزز رغبتها في التضامن الأفريقي، بعد توقيع اتفاقية التبادل المكثف مع اليانصيب السينغالي في نونبر 2013، مع اليانصيب الإيفواري في دجنبر 2013، مع اليانصيب البوركينابي في أبريل 2014، ثم مع PMU المالي في دجنبر 2015.  
وتكمن مهمة المغربية للألعاب والرياضة في كونها الشريك الأول للرياضة المغربية وهي مساندة للرياضة الوطنية من خلال دفع جميع أرباحها للصندوق الوطني لتنمية الرياضة (FNDS) .
تضخ هذه الموارد المالية لتمويل الرياضة المغربية التي تهدف لمرافقة الرياضيين المحترفين في تدريبهم واستعداداتهم للمسابقات الدولية. 
كما تساعد هذه الموارد المالية على تنمية مشاريع البنيات التحتية للقرب. وتعمل المغربية للألعاب والرياضة أيضا كمؤسسة مسؤولة اجتماعيا مجهزة بشعار RSEالمسلم من طرف CGEM، على تعزيز القيم العالمية للرياضة، ودعم الإجراءات المحلية في جميع أنحاء المملكة في إطار سياسة الرعاية الشمولية.
ويمكن تطور نتائج المغربية للألعاب والرياضة المستدام خلال السنوات السابقة من القيام بالمهام المكلفة بها من طرف الدولة بشكل فعال. 
وبلغت القيمة الإجمالية للرهانات 2.2 مليار درهم خلال الفترة الماضية، إذ ازدادت بـ 20%، حيث أنه تم توزيع 31 مليار درهم كمكسب للاعبين.

 

مواضيع ذات صلة