مفوض الجامعة الايطالية يتحدث عن "اسماء مفاجئة" لمنصب مدرب المنتخب

تحدث مفوض الجامعة الايطالية لكرة القدم روبرطو فابريتشيني الذي عين من قبل اللجنة الأولمبية المحلية بعد الفشل في انتخاب خلف لكارلو تافيكيو، عن امكانية ظهور "اسماء مفاجئة" لتولي مهمة الاشراف على المنتخب الوطني.

وأكد فابريتشيني من مركز كوفيرتشانو المخصص لتمارين المنتخب في فلورنسا أن "أحدا ليس في لائحة المرشحين، قد تظهر بعض الأسماء المفاجئة. نحن لا نستبعد أحدا"، مضيفا "ليس عادلا أن نسمي أحدا اليوم، لم نجر أي اتصالات جدية حتى الآن".

ويبحث المنتخب الإيطالي عن خلف لجانبييرو فينتورا الذي أقيل من منصبه بعد الفشل في التأهل الى نهائيات مونديال روسيا 2018 عبر الملحق الأوروبي بعد الخسارة أمام السويد ذهابا صفر-1 والتعادل معها ايابا في ميلانو صفر-صفر.

وتابع فابريتشيني "رأينا بالتأكيد أن هناك كثيرين مهتمون بالمنصب. تسمية المدرب الجديد ستتم في وقتها المناسب لأننا لا نريد التسرع. من المهم أن نجري الخيار الصحيح".

وأوكلت الى مساعد المفوض المدافع السابق اليساندرو كوستاكورتا الذي كان حاضرا ايضا في كوفيرتشانو حيث سيعسكر المنتخب لثلاثة أيام الأسبوع المقبل، مهمة ايجاد المدرب وهو رأى أنه "من المبكر جدا تسمية المدرب المستقبلي، لكن قد يحصل جديد في هذا الشأن مع اقترابنا من اواخر ابريل".

وواصل "هل ستكون هناك مفاجآت؟ المشهد الإيطالي يقدم لنا العديد من الحلول. نملك مدربين من بين الأفضل في العالم. مروحة الخيارات ستكون واسعة حتى وإن كان هناك مرشحون أكثر ملاءمة من آخرين. من المؤكد أن على الشخص (الذي سيتم اختياره) أن يتمتع بالحماس وقدرة تحمل المسؤوليات".

وكان كلاوديو رانييري الذي قاد ليستر سيتي الى لقب تاريخي في البطولة الإنجليزية الممتازة لكرة القدم عام 2016، كشف قبل أيام معدودة إنه مستعد لترك فريقه الحالي نانط الفرنسي إذا طلب منه الاشراف على منتخب بلاده.

وطرح اسم المدرب البالغ 66 عاما من بين الأسماء المرشحة للاشراف على المنتخب الذي يقوده حاليا بشكل موقت لويجي دي بياجيو.

وشغر منصب مدرب المنتخب مع اقالة فينتورا في نونبر بعد فشل التأهل الى النهائيات للمرة الأولى منذ 60 عاما، ما تسبب ايضا باستقالة تافيكيو من رئاسة الجامعة الايطالي في الشهر نفسه.

ومع الفشل في انتخاب خلف لتافيكيو، دخلت اللجنة الأولمبية الايطالية على خط الأزمة وعينت أمينها العام فابريتشيني مفوضا للاشراف على الاتحاد، يعاونه في مهامه الخبير القانوني أنجيلو كلاريتسيا والمدافع السابق كوستاكورتا.

وكان القرار الأول لسلطة الوصاية على الجامعة الاستعانة موقتا بدي بياجيو (46 عاما) الذي ستكون مهمته الأولى وربما الوحيدة قيادة المنتخب في وديتين ضد الأرجنتين وإنجلترا في 23 و27 مارس، علما بأن "الاتزوري" يلعب مباراة ودية أخرى ضد هولندا في الرابع من يونيو في تورينو.

وطرحت اسماء العديد من المدربين لتولي المهمة بشكل ثابت، أبرزها روبرتو مانشيني، انطونيو كونتي، رانييري وكارلو انشيلوتي، علما بأن الأخير أعرب عن عدم رغبته بالانتقال من تدريب الأندية الى المنتخبات.

ومن المتوقع أن يكون المنتخب الإيطالي بقيادة مدرب دائم عندما يبدأ مشواره في النسخة الأولى من عصبة الأمم الأوروبية حيث يلتقي بولندا والبرتغال في 7 و10 شتنبر.

مواضيع ذات صلة