حزن في باريس بسبب نيمار

أثار البرازيلي نيمار داسيلفا الكثير من الذعر أمس بين جماهير باريس سان جيرمان بعدما أصيب في الكاحل خلال الكلاسيكو الذي فاز فيه الباريسيون (3-0) على مارسيليا بملعب حديقة الأمراء في الجولة 26 من منافسات البطولة الفرنسية.

وأصيب نيمار في الدقيقة 77 من زمن المباراة، واضطر لمغادرة الملعب بعدما تبين إن إصابته قوية ولن تسمح له بمواصلة اللعب.

وكشفت صحيفة "ليكيب" أن نيمار أصيب بالتواء في الكاحل الأيمن، وأنه حمل إلى المشتشفى للخضوع للفحوصات اللازمة، وأن إصابته قد تغيبه عن الملاعب لـ10 أيام على الأقل.

وشوهد نيمار يبكي عند مغادرته للملعب على مثن سيارة الإسعاف، وهو ما زاد من أحزان الباريسيين الذين يخشون أن تغيب الإصابة نجمهم الكبير خلال المباراة الحاسمة التي سيخوضها سان جيرمان بباريس يوم 6 مارس المقبل في إياب ثمن نهائي عصبة الأبطال أمام ريال مدريد.

وتجدر الإشارة إلى أن مباراة الذهاب بين الريال وفريق العاصمة الفرنسية كان قد انتهى لصالح لنادي الملكي بـ(3-1).

مواضيع ذات صلة