بينافيدس يفوز بمرحلة جديدة لرالي أفريقيا مرزوكة

يزداد مستوى التنافس تدريجيا في رالي أفريقيا مرزوكة. بعد المرحلة الأولى التي جرت أول أمس الاثنين، وقطع فيها المشاركون 206.71 كلم، كان التنافس يوم الثلاثاء على طول مسافة 175.30 كلم.

 وكان برنامج يوم أمس على الشكل التالي: مساران طويلان يغطيان المناطق التي تنتشر فيها الكثبان الرملية. ووسط حرارة (بلغت 30 درجة مئوية)، كان التركيز على أشده بين المتنافسين على مختلف مستوياتهم، وخصوصا المتخصصين في القيادة والرمال الناعمة. وقد نجح كيفن بينافيدس (الدراجة النارية هوندا)، والذي سبق له الفوز في مرحلة المقدمة يوم الأحد المنصرم، في الظفر بهذه المرحلة، مثلما فعل أكسيل دوتيري (في فئة الكواد، ياماها) وكاسي كوري (في فئة SxS، نوع كان-آم).

نقاط هامة:
-    175,30 km كانت هي المسافة التي تنتظر المتنافسين في المرحلة الثانية يومه الثلاثاء
-    الفائز في المقدمة يوم الأحد، كيفن بينافيدس (هوندا)، توج من جديد اليوم الثلاثاء
-    الأرجنتيني تفوق على بابلو كوينتانيلا (Husqvarna) وتوبي برايس (KTM)
-    فاز كل من أكسيل دوتريي (ياماها) وكيسي كوري (South Racing - Can-Am) على التوالي في السيارات الرباعية (الكواد) وسيارات Side by Side
-    سيجرى اليوم الأربعاء الجزء الأول من مرحلة الماراثون، سيقطع المشاركون 241,10 كلم حيث سينطلقون حتى مخيم تمت إقامته في وسط الصحراء
من المؤكد أن رالي أفريقا مرزوكة يسعى لأن يكون بمثابة نقطة انطلاق للسائقين الهواة من أجل الظفر بتذكرة المشاركة في سباقات الرالي المرموقة والمفضلة على مستوى العالم. ولكن هذا لا يعني أن هذه المنافسة التي تجرى في جنوب المغرب بمثابة لقمة مستساغة أو منافسة سهلة، خصوصا بالنسبة للمتنافسين المحترفين. فعلى العكس من ذلك تماما، يقول ريكي برابك (دراجة، هوندا): "يتطلب كراس الطريق الكثير من الأشياء، فهناك أحيانًا أكثر من أربعة مؤشرات وملاحظات في كيلومتر واحد". "يسهل ارتكاب خطأ بسرعة كبيرة وفي التصنيف، وذلك يمكن أن يكون مكلفا جدا"، يؤيد أكسل دوتريي، الفائز في الكواد (ياماها) في مرحلة اليوم.

من المؤكد أن رالي أفريقا مرزوكة يسعى لأن يكون بمثابة نقطة انطلاق للسائقين الهواة من أجل الظفر بتذكرة المشاركة في سباقات الرالي المرموقة والمفضلة على مستوى العالم. ولكن هذا لا يعني أن هذه المنافسة التي تجرى في جنوب المغرب بمثابة لقمة مستساغة أو منافسة سهلة، خصوصا بالنسبة للمتنافسين المحترفين. فعلى العكس من ذلك تماما، يقول ريكي برابك (دراجة، هوندا): "يتطلب كراس الطريق الكثير من الأشياء، فهناك أحيانًا أكثر من أربعة مؤشرات وملاحظات في كيلومتر واحد". "يسهل ارتكاب خطأ بسرعة كبيرة وفي التصنيف، وذلك يمكن أن يكون مكلفا جدا"، يؤيد أكسل دوتريي، الفائز في الكواد (ياماها) في مرحلة اليوم.

ترتيب المرحلة الثانية (مؤقت):

الدراجات: 
1- كيفن بينافيدس (ياماها) في 3 ساعات و14,58
2- بابلو كوينتانيلا (هوسكفارنا) في 2,16
3- فرانكو كايمي (ياماها) في 7,42
4-    إغناصيو كورنيخو (هوندا) في 8,10
سيارات Side by Side 
1- كاسيي كوري (Cam-Am) في 3 ساعات و28,03
2-    روبين فاريا (Cam-Am) في 2,49
3-    فرديريك هينريسي (Polaris) في 18,22
الكواد 
1-    أكسل دوتري (Yamaha) في 4 ساعات و01,05
2- جيريمي فوريستريير (Yamaha) في 10,58
3-    أنطونيو فيتسي في 13,24
قــــالـوا عن المرحلة:

كيفن بينافيدس (هوندا، المركز الأول):

"لقد كانت مرحلة جيدة للغاية. أضفنا فوزا ثالثًا لهوندا منذ بداية الرالي (بما في ذلك الفوز الذي تحقق في المرحلة التقديمية التي فاز بها يوم الأحد وأمس الاثنين جوان باريدا بورت)، مما يدل على أننا نعمل بجد. دافعت كثير هذا اليوم وواجهت عددا من الصعاب واضطررت لرفع القدم في نهاية المرحلة لأنه لم يبقى لدي سوى القليل من الغاز. سنعمل جاهدين لإعداد الدراجة لتكون جاهزة ليوم الغد خلال مرحلة الماراثون".

فرانكو كايمي (ياماها، المركز الرابع):

"أنا لست سعيداً جداً لنتيجة هذا اليوم. كان الأمر صعبًا جدًا، خاصة في بداية الجزء الثاني من المرحلة. بالإضافة إلى ذلك، كان المستوى هذا اليوم عالية جدا. لم نقم بالإعدادات الصحيحة وهذا ما سبب لي العديد من المتاعب. ولكن لحسن الحظ، لا تزال أمامنا ثلاثة أيام من التنافس!"

جوان باريدا بورت (هوندا، المركز السادس):

 "لا يزال يؤلمني معصمي وذلك لأنني أجريت عملية جراحية في فبراير الماضي. كان السباق صعبا هذا اليوم، كما فقدت بعض الوقت خلال تقنية "حديقة" لإيجاد نقطة الطريق. آمل أن يكون يوم غدا أفضل يوم بالنسبة لي. أريد أن أغادر في ترتيب أحسن، لذلك آمل أن أكسب بعض الدقائق وأن أذهب إلى الترتيب".

ريكي برابك (هوندا، المركز السابع):

 "أحس بصداع في رأسي منذ البارحة وكان علي أن آخذ الدواء قبل المغادرة. لقد كانت المرحلة من جديد مليئة بالحيوية والمنافسة الشديدة، خاصة فيما يتعلق بالقيادة والسير: هناك أماكن لا توجد بها مسارات أخرى بين ممرات المتنافسين والمتفرجين! ولكن ما زلت أشعر بالسعادة في هذا السباق: إنه رالي شخصيا استمتع بها حقًا! سيكون علينا القيادة يوم غدد في مسارات صخرية والسريعة. هذا هو المجال الذي أحب. آمل أن أتمكن من تحقيق نتيجة جيدة".

مواضيع ذات صلة