عصبة الابطال: ريال يجدد فوزه على بايرن ويقترب من النهائي الثالث تواليا

اقترب ريال مدريد الاسباني حامل اللقب في النسختين الاخيرتين من النهائي الثالث على التوالي بعد ان جدد فوزه على بايرن ميونيخ الالماني 2-1 على ملعب "اليانز ارينا" في ميونيخ في ذهاب نصف نهائي عصبة ابطال اوروبا لكرة القدم.

سجل لبايرن جوشوا كيميخ (28)، ولريال البرازيلي مارسيلو (44) وماركو اسينسيو (57).

وتقام مباراة الاياب على ملعب "سانتياغو برنابيو" في مدريد الثلاثاء المقبل.

وكان ليفربول الانكليزي اكتسح ضيفه روما الايطالي 5-2 الثلاثاء في ذهاب المواجهة نصف النهائية الاولى، ويلتقيان ايابا الاربعاء المقبل في روما.

وتقام المباراة النهائية للبطولة في 26 ماي في كييف.

وتفوق ريال على بايرن ميونيخ بالنتيجة ذاتها في ميونيخ ايضا في ذهاب ربع نهائي النسخة الماضية في طريقه الى تعزيز رقمه القياسي باللقب الثاني عشر، اذ فاز ايابا على ملعبه 4-2 بعد التمديد.

وقال الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد: "نحن سعداء بالمباراة التي لعبناها وبأدائنا، لانه ليس من السهل ابدا الفوز هنا، وقد نجحنا في ذلك".

وأضاف: "نحن سعداء ايضا بما قدمناه، ولكن لا تزال هناك مباراة الاياب وفي كرة القدم ليس هناك فوز مسبق. في مباراة الاياب، يجب ان نقدم مرة اخرى مباراة كبيرة. فزنا خارج القواعد وهذا شيء جيد".

ويحفل تاريخ العصبة بالمواجهات المثيرة بين الفريقين العريقين المتوجين معا 17 مرة، 12 لريال (رقم قياسي) و5 مرات لبايرن، لكن "الملكي" الاسباني خرج فائزا من المواجهتين الاخيرتين في 2014 و2017 وتوج بطلا في المناسبتين.

وتفوق ريال اليوم في تاريخ المواجهات في دوري الأبطال، اذ حقق الفوز على منافسه في 12 مباراة مقابل 11 خسارة، وتعادلا مرتين.

يذكر ان مدرب بايرن الحالي يوب هاينكس كان قاد ريال الى اللقب في عام 1998 حين كان الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال الحالي لاعبا في صفوف الفريق. وكان طعم ذلك اللقب مختلفا لانه كان الاول للفريق الاسباني بعد انتظار 32 عاما، رفع بعد عدد القابه في العصبة الى سبعة.

وقاد هاينكس ايضا بايرن الى ثلاثية تاريخية في عام 2013، البطولة والكأس المحليان وعصبة ابطال اوروبا، وهو يأمل بتكرار انجازه هذا الموسم ايضا بعد ان حسم لقب البطولة وبلغ نهائي الكأس محليا.

فضل زيدان عدم اشراك مواطنه كريم بنزيمة (شارك في الشوط الثاني) والويلزي غاريث بايل اساسيين في خط الهجوم الى جانب البرتغالي كريستيانو رونالدو، مفضلا الدفع بايسكو ولوكاس فاسكيز.

وعاد قائد الفريق سيرخيو راموس الى التشكيلة بعد غيابه عن مباراة اياب ربع النهائي امام يوفنتوس الايطالي للايقاف.

من جهته، اعتمد هاينكس مدرب بايرن على البولندي روبرت ليفاندوفسكي في الهجوم، وزج خلفه بالمخضرمين الهولندي اريين روبن (34 عاما) والفرنسي فرانك ريبيري (35 عاما) ومعهما توماس مولر ولاعب ريال مدريد المعار للنادي البافاري الدولي الكولومبي خاميس رودريغيز.

وافتقد بايرن لاعب الوسط التشيلي ارتورو فيدال الذي سيغيب حتى نهاية الموسم بعد خضوعه الى عملية جراحية في الركبة، والمدافع النمسوي ديفيد الابا بسبب معاناته من اصابة في الفخذ، وحل البرازيلي رافينيا بدلا منه.

كانت بداية المباراة عادية جدا غلب عليها الحذر من الطرفين خشية تلقي اي هدف مبكر، فغابت الفرص الفعلية على المرميين في ثلث الساعة الاول.

تحرك اصحاب الارض بخجل مع افضلية نسبية في التحكم بالكرة، قبل ان يتقدم الضيوف تدريجيا الى الهجوم لبضع دقائق فقط وسط غياب تام للمهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

تلقى بايرن ضربة مبكرة بعد اصابة روبن بشد عضلي في الدقيقة الرابعة، حيث حاول العودة لاكمال المباراة من دون جدوى فشارك تياغو الكانتارا بدلا منه في الدقيقة الثامنة.

وكانت المحاولة الجدية الاولى لريال في الدقيقة 24 من كرة سددها داني كارفاخال من حدود المنطقة بين يدي الحارس زفن اولريخ.

لكن بايرن انطلق بكرة في الدقيقة 28 وصلت الى رودريغيز فمررها امامية الى كيميش فسار بها وسددها قوية خدعت الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس وعانقت الزاوية اليمنى.

وخسرت تشكيلة بايرن لاعبا آخر هو المدافع الدولي جيروم بواتنغ لاصابة اخرى في الدقيقة 34، فترك مكانه لنيكلاس شوله.

اندفع بايرن بعد تقدمه محاولا اضافة هدف ثان بعد ان فشل ريال في تنظيم صفوفه للضغط عليه، فوصل اكثر من مرة الى المنطقة المدريدية وحصل على بعض الفرص ابرزها من كرة على الطائر لماتس هوملز فوق المرمى قبل نهاية الشوط الاول باربع دقائق.

ونجح ريال خلافا للمجريات بالخروج من الشوط الاول بهدف التعادل عبر كرة وصلت الى مارسيلو فسددها على الطائر قوية استقرت في الزاوية اليسرى البعيدة لمرمى اولريخ.

وانقذ نافاس مرماه من هدف محقق في الدقيقة الاولى من الوقت الضائع حين ابعد كرة رأسية لليفاندوفسكي.

وتحسن الاداء في الشوط الثاني مع محاولات متبادلة، لكن ريال عرف كيف يهز الشباك مرة ثانية اثر هجمة مرتدة وخطأ قاتل لرافينيا في تمرير كرة بالعرض فخطفها اسينسيو، بديل ايسكو مطلع الشوط الثاني، وتبادلها مع لوكاس فاسكيز الذي هيأها له على طبق من ذهب عند حافة المنطقة فسددها داخل المرمى (57).

وبحث بايرن عبثا عن ادراك التعادل لكن ريال نجح بالحفاظ على تقدمه حتى النهاية، وكانت ابرز فرص اصحابي الارض انفراد ليفاندوفسكي بنافاس قبل اربع دقائق من الصافرة لكنه تابعها على يسار المرمى.

مواضيع ذات صلة