بطولة ايطاليا: الخطأ ممنوع على جوفنتوس في "جوسيبي مياتزا"

يدرك جوفنتوس أن كل ما قدمه طيلة هذا الموسم قد يذهب ادراج الرياح عندما يحل السبت ضيفا على غريمه انتر ميلان على ملعب "جوسيبي مياتزا" في ميلانو، وذلك في المرحلة الخامسة والثلاثين من البطولة الإيطالية لكرة القدم.

وبعدما كان يمني نفسه بثلاثية تاريخية، ودع يوفنتوس مسابقة عصبة ابطال اوروبا بطريقة دراماتيكية على يد ريال مدريد الإسباني رغم فوزه ايابا على ملعب الأخير 3-1 (خسر ذهابا صفر-3)، ثم تلقى صفعتين على الصعيد المحلي بتعادله المخيب مع كروطوني (1-1) ثم سقوطه على ارضه أمام ملاحقه نابولي (صفر-1) في المرحلة السابقة.

وبهذه الخسارة أمام الفريق الجنوبي الحالم بلقبه الأول منذ 1990 والثالث في تاريخه بعد 1987، تقلص الفارق الذي يفصل يوفنتوس عن رجال المدرب ماوريتسيو ساري الى نقطة فقط قبل 4 مراحل على نهاية الموسم.

وما يعقد الأمور عن فريق المدرب ماسيميليانو اليغري أنه يخوض مباراتين صعبتين للغاية خارج ملعبه في الامتار الأخيرة من الموسم، أولها السبت ضد انتر الذي يقاتل بشراسة من أجل الحصول على مقعد مؤهل الى عصبة الأبطال الموسم المقبل، ثم ضد روما في المرحلة قبل الأخيرة في لقاء يرتدي أهمية بالغة لنادي العاصمة لأنه يقاتل ايضا من أجل دوري الأبطال.

ومن المؤكد أن يوفنتوس، الباحث عن لقبه السابع على التوالي، كان يفضل نهاية أكثر سلاسة للموسم لكنه مضطر الآن الى استعادة توازنه بأسرع وقت ونسيان خيبات الأيام الأخيرة التي اضطرت الحارس القائد جانلويجي بوفون الى الرد على وسائل الاعلام التي تحدثت عن مشادة حصلت بعد مباراة نابولي مع زميله المدافع المغربي المهدي بنعطية.

ونفى الحارس المخضرم (40 عاما) الذي يخوض على الأرجح موسمه الأخير مع يوفنتوس، ما يقال وأكد في حديث لتلفزيون النادي أنه "من نوع الشائعات، مختلق بجزء كبير منه، وهو يظهر الى العلن بعد خسارة فرق مثل يوفنتوس..."، معتبرا "أنهم يحاولون زعزعة الأجواء وتقويض اليقين والتعاضد الموجودين في المجموعة".

لكن زميله قلب الدفاع اندريا بارزالي اعترف بأن الأجواء متوترة في معسكر فريق "السيدة العجوز" الذي تلقى صفعة اضافية باصابة مدافعه جورجيو كييليني بتمزق عضلي في الفخذ الأيسر قد ينهي موسمه على الأرجح ويحرمه من المشاركة مع الفريق في نهائي الكأس ضد ميلان في التاسع من الشهر المقبل.

ورأى بارزالي أن الخسارة أمام نابولي "ربما زعزعت الأجواء بعض الشيء، لأنه في الأعوام الأخيرة ولحسن حظنا فزنا على الدوام ونادرا ما واجهنا لحظات صعبة، وبالتالي ربما خلقت (الخسارة) بعض التوتر".

وتابع "هناك مرارة ناجمة عن هذه الهزيمة، لكننا حصلنا على يوم راحة للتفكير بما حصل. كل شيء بين أيدينا، علينا اللعب من أجل الفوز لكي نحقق هدفنا".

ومن المتوقع أن يواجه يوفنتوس خصما شرسا في مباراة السبت، لاسيما أن انتر يتخلف بفارق نقطة واحدة عن فقط عن المركزين الثاني والثالث المؤهلين الى عصبة الأبطال واللذين يحتلهما قطبي العاصمة روما ولاتسيو على التوالي.

وستتجه الانظار السبت الى ملعب "جوسيبي مياتزا" الذي ستكون مدرجاته ممتلئة تماما بعدما حقق "دربي ديطاليا" رقما قياسيا محليا من حيث العائدات التي تجاوزت 5 ملايين اورو بعدما بيعت 78,328 تذكرة.

واعترف لاعب وسط انتر انتونيو كاندريفا أن "يوفنتوس فريق قوي وغاضب جدا (نتيجة ما حصل معه مؤخرا)، لكن يجب أن لا نخطىء إذا كنا نريد المشاركة في عصبة الأبطال"، مضيفا "ما نحن مركزون عليه هو طموحاتنا، نيل مقعدنا الى عصبة ابطال اوروبا".

وفرض انتر التعادل السلبي على يوفنتوس عندما حل ضيفا عليه في دجنبر الماضي، فيما فاز عليه في الزيارة الأخيرة لعملاق تورينو الى "جوسيبي مياتزا" بنتيجة 2-1 في المرحلة الرابعة من الموسم الماضي.

من جهته، يدخل نابولي الى مباراة الأحد في فلورنسا ضد فيورنتينا بمعنويات مرتفعة جدا بعدما حقق فوزه الأول على الملعب الجديد لجوفنتوس.

ويدين نابولي بفوزه الأول على "السيدة العجوز" في طورينو منذ تغلبه عليه 3-2 في البطولة في 31 اكتوبر 2009، الى قلب دفاعه الدولي السنغالي كاليدو كوليبالي الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة الاخيرة من اللقاء.

وتبدو الأمتار الأخيرة من الموسم أسهل على نابولي من جوفنتوس، إذ يستضيف طورينو وكروطوني في المرحلتين 36 و38 الأخيرة، فيما يحل ضيفا على فيورنتينا وسمبدوريا.

لكن ساري يشدد على ضرورة "أنه يتوجب علينا التفكير فقط بمباراتنا المقبلة دون الانجراف. سيكون الأمر صعبا".

ويدخل فيورنتنيا الذي يتخلف 4 نقاط عن أول مركز أوروبي، الى المباراة على خلفية هزيمتين متتاليتين بعد 8 مباريات دون خسارة منذ وفاة قائده دافيدي استوري جراء أزمة قلبية.

وتفتتح المرحلة السبت بلقاء روما وضيفه كييفو الذي يبتعد نقطتين فقط عن منطقة الهبوط، وذلك قبل اربعة أيام من المباراة المرتقبة على ملعبه ايضا ضد ليفربول الإنكليزي الذي ألحق بفريق العاصمة هزيمة ثقيلة الثلاثاء في ذهاب نصف نهائي عصبة الأبطال بنتيجة 5-2.

وسيخوض فريق المدرب اوزيبيو دي فرانشيسكو المباراة ضد كييفو بغياب الهولندي كيفن ستروتمان والأرجنتيني دييغو بيروتي اللذين يعانيان من الإصابة.

ويحل قطب العاصمة الاخر لاتسيو ضيفا على طورينو الأحد، فيما يلعب ميلان مضيفه بولونيا مع أمل العودة الى سكة الانتصارات بعد الخسارة الصعبة في المرحلة السابقة ضد متذيل الترتيب بينيفينتو.

ويتخلف فريق جينارو غاتوزو بفارق نقطة واحدة عن اطالانطا صاحب المركز السادس المؤهل الى اوروبا ليغ.

وسيضمن ميلان بطاقته الى المسابقة القارية في حال تفوق على جوفنتوس في التاسع من ماي واحرازه لقب الكأس الإيطالية للمرة الأولى منذ 2003.

مواضيع ذات صلة