طاراغونا 2018: مسلسل هروب الرياضيين يتجدد ..بورقية خرج ولم يعد

عاد مسلسل هروب الرياضيين المغاربة ليتكرر من جديد، في ألعاب البحر الأبيض المتوسط المقامة حاليا في مدينة طاراغونا في نسختها 18، بهروب بطل مغربي  في رياضة التيكواندو، ويتعلق الأمر بإبراهيم بورقية الذي ينافس في وزن أقل من 68 كلغ.
وإستفاقت بعثة المنتخب المغربي في إسبانيا، على وقع هروب بورقية، ليسير على خطى بطلي المصارعة أنور طانغو، وأيوب حنين، اللذين  غادرا القرية المتوسطية قبله،دون إخبار أي مسؤول داخل اللجنة الوطنية الأولمبية.
وشكلت مغادرة إبراهيم بورقية صدمة للوفد المغربي خاصة وأنه كان يستعد لدخول المنافسة يوم غد السبت 30 يونيو، غير أنه قرر " الحريك" في الأراضي الإسبانية، لتكبر علامات الإستفهام بخصوص تفضيل الرياضيين المغاربة، الهروب في أوروبا،في كل مناسبة يتنقلون فيها رفقة المنتخبات الوطنية، على مواصلة تمثيل ألوان المغرب.
وعلمت " المنتخب" بأن فتح قانون جديد في إسبانيا شهر غشت المقبل، لتسوية الوضعية القانونية للمهاجرين غير الشرعيين، حفز الرياضيين المغاربة للهروب، من القرية المتوسطية بحثا عن أفاق أرحب، لتحسين وضعيتهم الإجتماعية، مادام أن الرياضة لاتضمن لهم مستقبلا واضح المعالم في المغرب.
ومباشرة بعد تأكد هروب إبراهيم بورقية أبلغ مسؤولو اللجنة الوطنية الأولمبية، القنصلية المغربية في طاراغونا، لإبلاغ السلطات الإسبانية، لإتخاذ الإجراءات القانونية، في حق بطل التيكواندو وتبرئة ذمتها من مغادرة عنصر جديد من الوفد المغربي.

 

مواضيع ذات صلة