مونديال 2018: غرامات الفيفا تثير الجدل

أثارت الغرامات التي أوقعها الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» على بعض المنتخبات المشاركة في كأس العالم التي تختتم اليوم في روسيا انقساما في الآراء بين العديد من المحللين والمتابعين للمسابقة الكروية الأهم في العالم.
وما أثار الدهشة بشكل محدد هو ضخامة مبالغ الغرامات لبعض المخالفات التي تبدو للبعض بسيطة في مقابل مخالفات أخرى أكبر من الناحية الأخلاقية ولكنها لم تواجه بغرامات مالية أكبر أو حتى مماثلة.
الفيفا غرم الجامعة الإنجليزية 50 ألف جنيه إسترليني بسبب ارتداء 3 من لاعبي منتخب إنجلترا جوارب غير رسمية في انتهاك لقواعد الاتحاد الدولي، خصوصا بعد تكرار نفس المخالفة على الرغم من تحذيرات الفيفا السابقة.
ولم يكن المنتخب الإنجليزي الوحيد الذي تعرض لغرامات كبيرة بسبب انتهاك حقوق الرعاة، حيث تم تغريم المنتخب السويدي نحو 50 ألف فرنك سويسري بسبب ارتداء جوارب غير رسمية لشركة مختلفة عن الراعي الرسمي للمنتخب، كما تعرض المنتخب الكرواتي لغرامة فاقت الـ70 ألف دولار، بسبب ترويج أحد أعضائه لمشروب غير المشروب الرسمي للمونديال.
ونالت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم نصيبها من الغرامات بسبب دخول فوزي لقجع رئيس الجامعة لأرضية الملعب محتجا على حكم مباراة المغرب وإسبانيا وبسبب تجاوز العدد المسموح به من الأعضاء على مقاعد البدلاء وبسبب تعبير الجماهير المغربية عن غضبها بسبب قرارات حكم مباراة المغرب وإسبانيا.

 

مواضيع ذات صلة