فحوصات كريستيانو رونالدو الطبية...حقائق مذهلة لا عواطف فيها !

مقولة إن الفحص الطبي للنجم كريستيانو رونالدو في يوفنتوس كان للاعب بالكاد بلغ الـ20 من العمر، لم تكن غزلاً من جماهيره الجديدة في إيطاليا أو من معجبيه القدامى في ريال مدريد، بل حقيقة.

قبل نحو 15 يوماً أتم الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو (33 عاماً) انتقاله بشكل رسمي من ريال مدريد إلى يوفنتوس، في صفقة سحبت أنظار العالم من روسيا حيث أهم تظاهرة كروية على الأرض، إلى إيطاليا معقل نجوم كبار عبر التاريخ.

وأجمعت أوساط كرة القدم على الفائدة الجمّة ليوفنتوس وللدوري الإيطالي، سواء من الناحية التسويقية أو الفنية، جراء الانتقال التاريخي للاعب قل مثيله في تاريخ الساحرة المستديرة.

في تلك الأثناء، أي قبل توقيع كابتن البرتغال رسمياً على كشوف يوفي، أجرى الفحص الطبي كما كل لاعبي العالم، وبعد ظهور النتائج انتشر خبر مفاده أن الفحوصات أظهرت امتلاك CR7 لجسد لاعب يبلغ العشرين من العمر.

ووفقاً لتقارير صحفية اليوم، فإن نتائج فحوصات نجم ريال مدريد السابق لم يكن فيها أي مبالغة، فهو يملك ما نسبته 7% كنسبة للدهون في الجسم، وهي ما تكون عادة بين 10 و11% لدى اللاعب المحترف العادي.

كما أن نسبة كتلة العضلات في جسده تساوي 50% وهي فوق معدل اللاعبين الآخرين بـ4%.

إضافة لهذه الأرقام المثيرة للإعجاب، جاء لرونالدو خبر سار آخر ربما غير مفاجئ له شخصياً، لكنه يضاف إلى أرقامه الكبيرة في هذا السن، فقد كان أسرع لاعب في كأس العالم 2018 إذ بلغت سرعته 33.98 في الساعة، أسرع من نجم فرنسا كيليان مبابي الذي يصغره بـ14 عاماً.

و يرجع هذا التفوق البدني الكاسح للاعب البرتغالي إلى نظامه الغذائي الصارم ونظام التدريب الفردي والجماعي الذي يخضع له في السنوات العشر الأخيرة، تلك ربما مقدمات لتألق منتظر في الدوري الإيطالي.

مواضيع ذات صلة