الاتحاد الاوروبي يهدد مرسيليا بالاستبعاد من جميع المسابقات القارية

هدد الاتحاد الاوروبي لكرة القدم فريق مرسيليا الفرنسي بالاستبعاد لمدة عام من المشاركة في جميع المسابقات القارية في حال تكررت في الموسمين المقبلين احداث شغب جماهيره خلال مشاركته في مسابقة اوروبا ليغ الموسم الماضي.

وأعلن الاتحاد القاري في بيان له ان لجنته التأديبية "قررت استبعاد أولمبيك مرسيليا من مشاركته في المسابقة المقبلة للاتحاد الاوروبي التي سيتأهل اليها. وسيبقى هذا الايقاف معلقا لفترة اختبار لمدة عامين".

وسيخوض مرسيليا الذي ستضطر جماهيره إلى التحكم في تصرفاتها لمدة عامين بسبب التهديد الذي يواجهه فريقها بالاستبعاد من مسابقتي عصبة الابطال او اوروبا ليغ لموسم واحد، مباراته المقبلة في مسابقة اوروبا ليغ على ملعبه "فيلودروم" من دون جمهور، بسبب عقوبة الاتحاد القاري اثر احداث الشغب التي شهدتها مبارياته على ارضه امام لايبزيغ الالماني في ربع النهائي وامام سالزبورغ النمسوي في نصف النهائي (ذهابا وايابا)، وكذلك في المباراة النهائية ضد أتلتيكو مدريد الاسباني على ملعب ليون في ماي الماضي.

واوضح الاتحاد الاوروبي انه ثبت الاتهامات بحق جماهير مرسيليا والمتعلقة بـ"التعطيل والتخريب وإشعال الالعاب النارية ورمي المقذوفات وتأخير انطلاق مباراة".

وتابع ان "اغلاقا جزئيا لملعب فيلودروم مع إغلاق المنعطفات الشمالية والجنوبية"، سيتم فرضه في المباراة الثانية من مسابقة اوروبا ليغ، وسيتعين على النادي الفرنسي دفع غرامة مالية قدرها 100 الف اورو.

وختم الاتحاد القاري بيانه بأن مرسيليا سيكون مطالبا خلال الثلاثين يوما القادمة، بـ"الاتصال بأولمبيك ليون الذي احتضن ملعبه المباراة النهائية لمسابقة اوروبا ليغ، من أجل دفع الأضرار التي سببها مشجعوه".

وكان نادي ليون تقدم بشكوى ضد "الاضرار" المتعددة التي لحقت بملعبه خصوصا اقتلاع 105 مقعدا، وكاميرا مراقبة.

والقى رجال الشرطة مساء المباراة النهائية التي انتهت بفوز اتلتيكو مدريد 3-صفر، على 21 شخصا من بينهم 18 من مشجعي مرسيليا، وذلك بسبب العنف والشغب على هامش المباراة.

مواضيع ذات صلة