هؤلاء رفضوا النعيم حبا في العرين

تجرأ مؤخرا بعض المحترفين المغاربة وقالوا "لا" للإغراءات المالية، ليس كرها في النعيم والمال وإنما حبا وتعلقا بالعرين، خصوصا بعد التحذير الذي وجهه إليهم الناخب الوطني هيرفي رونار، والوعيد بإسقاط إسم كل من يغادر أوروبا ويستسلم لدولار الخليج.

المحمدي، بلهندة، بوطيب، كارسيلا، داكوسطا، درار، بوهدوز توصلوا بعروض مغرية من الأندية الخليجية قبل وبعد المونديال، إلا أنهم آثروا على أنفسهم ورفضوها، وتشبتوا بالبقاء في أوروبا حرصا على مكانتهم مع الفريق الوطني، وإحتراما لقرار الثعلب الفرنسي.

مصلحة الأسود السبب الرئيس لرفض هؤلاء الذهاب إلى الخليج على الأقل في الظرفية الحالية، فيما أبدى البعض الآخر قناعة بعدم وضع الأقدام قط في الدول العربية، علما أنه غير معني بقرار رونار بعدما خرج مسبقا من العرين.

مواضيع ذات صلة