برلوسكوني يعود الى كرة القدم من بوابة نادي مونزا

عاد سيلفيو برلوسكوني، رئيس الحكومة الايطالية الأسبق ومالك نادي ميلان لأكثر من 30 عاما، الى عالم كرة القدم، مع الإعلان الجمعة عن شراء شركة "فينيفيست" القابضة التابعة لعائلته، لنادي مونزا المشارك في بطولة الدرجة الثالثة.

وأعلنت شركة عائلة برلوسكوني في بيان أنها "أنهت اليوم امتلاك 100% من حصص نادي مونزا 1912"، مشيرة الى أن أدريانو غالياني، الذراع اليمنى لبرلوسكوني في ميلان، عين إداريا مفوضا للنادي الجديد.

وسيبقى الرئيس الحالي لمونزا نيكولا كولومبو في منصبه، وسيكون أحد أعضاء مجلس الإدارة مع غالياني وباولو برلوسكوني، الشقيق الأصغر للثري الإيطالي الرئيس السابق لميلان.

وترك سيلفيو برلوسكوني كرة القدم في أبريل 2017 مع بيعه ميلان الى مستثمرين صينيين لقاء أكثر من 700 مليون اورو. الا أن النادي يعاني منذ ذلك الحين من مشكلات مالية ورياضية على حد سواء، وانتقلت ملكيته الى صندوق الاستثمارات الأميركي "إيليوت".

وحقق ميلان في عهد برلوسكوني (1986-2017)، نجاحات هائلة على الصعيد الرياضي أبرزها إحراز ثمانية ألقاب في البطولة الإيطالية، وخمسة في عصبة أبطال أوروبا.

وخدم نادي ميلان بشكل كبير المصالح السياسية والاقتصادية لصاحب إحدى أكبر الامبراطوريات الإعلامية، والذي يحتفل السبت بعيد ميلاده الثاني والثمانين.

مواضيع ذات صلة