كأس العرش.. الوداد يسقط " طنجاوة" بثنائية

حقق الوداد البيضاوي الأهم، وهو يتجاوز عقبة إتحاد طنجة أمام جمهوره الغفير بهدفين لصفر، عن ثمن نهائي كأس العرش، ليؤكد الفريق الأحمر إستعداده للمنافسة على لقب الكأس الفضية التي ضرب فيها موعدا مع أولمبيك أسفي في محطة دور ربع النهاية.
 وتحت أنظار مدربه الجديد روني جيرار الذي تابع المباراة من مدرجات ملعب محمد الخامس ،دخل الوداد بقوة وظهر بأداء منسجم، في الوقت الذي تحكم فيه الفريق الأحمر في خط الوسط، لبوغ مرمى الحارس لحلافي، الذي عانى كثيرا من تسربات أوناجم وكذا وليام جبور.
الفريق الطنجي ومع تقدم الوداد لمناطقه، حاول تحصين مناطقه مع الإعتماد على المرتدات الخاطفة التي قادها فوزير وكذا الوادي،لكن دون جدوى في الوقت الذي وقف كل من الشيخ كومارا وكذا أشرف داري سدا منيعا أمام هجومات الفريق الزائر، الذي ورغم إستماثته إلا أنه إستسلم في الدقيقة 30 بعد تسديدة مباغثة للاعب بدر كادارين سجل منها الشهد الأول.
وتواصلت المباراة في ظل سيطرة واضحة للوداد على اللقاء،في الوقت الذي إعتمد فيه فيه الفرسان الحمر على تسربات المبدع بديع أووك،الذي عذب كثيرا دفاع إتحاد طنجة الذي عانى كثيرا وبالأخص في جهة العميد أسامة غريب،التي إستغلها الفريق البيضاوي للمرور نجو شباك" طنجاوة"، الذين لم يتحكموا كثيرا في خط الوسط لبناء هجومات تهدد مرمى الوداد، الذي عاد مهاجمه وليليتم جيبور ليسكن الهدف الثاني في شباك إتحاد طنجة في الدقيقة 34، وسط دهشة لاعبي ممثل الشمال، وبالأخص متوسط الميدان المتراجع  للوراء، ومعه أيضا الراقي الذي لم يقدم ماكان منتظرا منه، شأنه في ذلك شأن العرجون الذيقام ببعض المحاولات لإختراق دفاع الوداد الصلب  إلا انه عجز في ذلك .
ومع غياب النجاعة عن صفوف الإتحاد أقحم أحمد العجلاني المهاجم الكعداوي مكان أوسينو،لمساندة عبد الكبير الوادي، لكن الوداد ظل متحكما في المباراة،بسيطرة على الوسط حيث تواجد الكرتي، الذي مهد أكثر من كرة لأوناجم الذي أضاع الهدف الثالث في الدقيقة 53، بعدما إنسل بقوة وسدد بضعف أمام الحارس لحلافي، وبعده جرب السعيدي حظه في الدقيقة 66 لكن دون جدوى بعدما  أبعد الحارس الطنجي رأسية اللاعب الودادي، الذي خلق مجموعة من فرص التسجيل بعدما تحكم في الملعب طولا وعرضا، قبل ان يتعرض حكم المباراة رضوان جيد لإصابة حتمت عليه مغادرة الملعب في الدقيقة 76، ليعوضه زميله مصطفى الكشاف خلال الربع ساعة الأخيرة من المواجهة التي شهدت إنتفاضة كتيبة العجلاني دون أن تتمكن من تسجيل هدف الشرف.

 

مواضيع ذات صلة