رونالدو يكبذ جوفنتوس خسائر مهمة

خسرت أسهم نادي جوفنتوس الإيطالي لكرة القدم خمسة بالمئة من قيمتها الجمعة، مع تزايد الضجة التي تثيرها الاتهامات الموجهة الى نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، من عارضة أزياء أميركية سابقة، باغتصابها في العام 2009.

وغداة إعراب بطل ايطاليا في المواسم السبعة الأخيرة عن دعمه للاعب، وبيانات من شركات راعية له تعرب فيها عن "قلقها" من الاتهامات التي نفاها اللاعب بشدة، خسرت أسهم جوفنتوس 5,07 بالمئة في تداولات بورصة ميلانو قرابة الساعة 11:20 محليا (09:20 ت غ).

ووصل سعر سهم النادي المملوك من عائلة أنييلي، الى 1,254 اورو.

وكانت أسهم الفريق قد حققت مكاسب تصاعدية منذ انضمام أفضل لاعب في العالم خمس مرات الى صفوفه صيف العام الحالي من ريال مدريد الإسباني، في صفقة وصلت قيمتها الى نحو 100 مليون اورو.

ويأتي تراجع الأسهم غداة تأكيد النادي دعمه لنجمه الذي تتهمه الأميركية كاثرين مايورغا باغتصابها عام 2009 في فندق بمدينة لاس فيغاس الأميركية قبل تسعة أعوام.

وأعادت مايورغا تسليط الضوء على المسألة بتقديمها الشهر الماضي دعوى قضائية بشأن قضية "اشترى" اللاعب صمتها فيها لأعوام.

وقال جوفنتوس الخميس "أظهر كريستيانو رونالدو خلال الأشهر الماضية احترافيته الكبيرة وتفانيه، وذلك يلقى تقدير الجميع في جوفنتوس"، مضيفا "إن الأحداث المزعومة التي تعود الى نحو عشرة أعوام مضت لا تغير هذا الرأي الذي يتشاركه كل من تعرف الى هذا البطل العظيم".

الا أن شركة "نايك" الأميركية للتجهيزات الرياضية، والتي وقعت في 2016 عقدا رعاية ضخما لمدى الحياة مع اللاعب السابق لريال مدريد الإسباني ومانشستر يونايتد الإنكليزي، أبدت موقفا مغايرا، اذ أعربت عبر متحدث باسمها عن "قلقها العميق من الادعاءات المزعجة".

وأكدت الشركة العملاقة أنها ستواصل "متابعة الوضع عن قرب".

كما أعربت شركة الألعاب الالكترونية العملاقة "إي ايه سبورتس"، والتي يتصدر رونالدو غلاف إحدى أشهر ألعابها "فيفا 18"، عن قلقها.

وأوضحت "نراقب عن كثب هذا الوضع، ونتوقع من الرياضيين الذين يتصدرون أغلفتنا وسفرائنا أن يتصرفوا بطريقة تتلاءم مع قيم +إي اي+".

مواضيع ذات صلة