مبابي الخارج من رواسب الإيقاف يعيد تقديم لمحات المونديال

انضم كيليان مبابي الإثنين الى معسكر المنتخب الفرنسي لكرة القدم، غداة تسجيله أربعة أهداف لصالح فريقه باريس سان جرمان في مرمى ليون، أعادت الابتسامة للمهاجم الشاب الذي تألق في مونديال روسيا، واحتاج الى أسابيع لبدء تقديم الأداء نفسه مع نادي العاصمة.

اختير مبابي (19 عاما) أفضل لاعب شاب في نهائيات كأس العالم 2018، وسجل هدفا في المباراة النهائية ضد كرواتيا (4-2). الا أن عودته الى صفوف فريقه كانت بطيئة بعض الشيء، لاسيما وأنه أوقف ثلاث مباريات بعد نيله بطاقة حمراء ضد نيم في المرحلة الرابعة.

في المباراة ضد ليون الأحد ضمن المرحلة التاسعة، سجل مبابي رباعيته في أقل من ربع ساعة، مانحا فريقه الفوز بخماسية نظيفة بعدما افتتح زميله البرازيلي نيمار التسجيل من ركلة جزاء.

وقال اللاعب السابق لموناكو بعد الفوز "تأثرت بعقوبة الإيقاف (غاب عن 3 مباريات)، ولا شك بأن العودة للالتحاق بالمنتخب ستفيدني".

وكان بطل العالم قد عاد الى الملاعب أواخر أيلول/سبتمبر بعد غياب دام حوالى شهر في إجازة ما بعد المونديال. وفي مباراته الأولى بعد العودة من الإيقاف، قام بتمريرة حاسمة لنيمار في المباراة ضد نيس (3-1)، ثم كرر الأمر ذاته ضد النجم الأحمر الصربي في دوري أبطال اوروبا مع تمريرة إضافية للبرازيلي ونجاحه في تسجيل أحد أهداف فريقه (6-1).

- "جيدة لكنها ليست استثنائية" -
لم يشأ مبابي الذي بات يتقاسم صدارة ترتيب هدافي الدوري الفرنسي مع زميله نيمار أغلى لاعب في العالم (8 أهداف)، تمجيد ما حققه بتسجيل أربعة أهداف بفارق زمني قصير في الشوط الثاني. وقال في هذا الصدد "منذ عودتي بعد عقوبة الإيقاف، عروضي جيدة لكنها ليست استثنائية".

وفي أروقة ملعب بارك دي برانس التابع لناديه والذي استضاف مباراة الأمس، قال مبابي لشبكة "كانال بلوس"، "من الناحية الشخصية، أهدرت العديد من الفرص. كان في وسعي تسجيل عدد أكبر من الأهداف".

وأهدر مبابي عمليا ثلاثة انفرادات بحارس ليون البرتغالي أنطوني لوبيش بعد ثلاث تمريرات في العمق من نيمار، علما أنه أهدر محاولات أيضا في دوري الأبطال ضد النجم الأحمر الأسبوع الماضي.

وأشاد مدرب سان جرمان الألماني توماس توخل بذهنية مبابي بقوله في المؤتمر الصحافي بعد المباراة "ضد النجم الأحمر، لم تسنح له فرص كثيرة. لكنه أظهر ذهنية جيدة على مدار يومين في التمارين".

واضاف "اليوم (الأحد) كان مستعدا لبذل جهود شاقة لمصلحة الفريق، للتضحية دفاعيا ومن الناحية التكتيكية. برأيي نال مكافأته من خلال الأهداف الأربعة".

وتابع "على رغم حصوله على فرص لتسجيل خمسة أو ستة أهداف (...) فأنا راض جدا لأنه لم يفقد الثقة بالنفس".

وبات مبابي أصغر لاعب يسجل أربعة أهداف في مباراة واحدة في الدوري الفرنسي في المواسم الـ45 السابقة بحسب شركة "أوبتا" للاحصاءات الرياضية.

ونال مبابي إشادة رئيس النادي القطري ناصر الخليفي الذي تعاقد معه من موناكو صيف 2017 في صفقة قدرت قيمتها بـ180 مليون يورو. وقال "الجميع يقولون إنه لا يزال شابا، لكنه ليس شابا لناحية النضوج".

ونقلت صحيفة "ليكيب" عن الخليفي قوله بأنه همس في اذن مبابي قبل المباراة مع ليون "هيا، هذه مباراتك".

أما نيمار زميله في خط الهجوم فوصفه بـ "الظاهرة". ورد مبابي التحية بقوله "نيمار لاعب كبير، أريد التعلم الى جانبه. سأواصل التعلم وهذا أمر مفيد لباريس سان جرمان".

أضاف "أنا متمسك باللعب الجماعي، سيكون الوقت متاحا للحديث عني وعن نيمار... كنا نريد الفوز، كنا نهدف الى تحقيق الرقم القياسي"، في اشارة الى فوز فريقه في مبارياته التسع الأولى منذ بداية الموسم، وهو ما يحصل للمرة الأولى في تاريخ الدوري الفرنسي.

مواضيع ذات صلة