هل أخطأ الأحمدي بانتقاله للبطولة السعودية؟

نهاية مبكرة ولم تكن متوقعة، تلك التي يستعد لها كريم الأحمدي مع اتحاد جدة السعودي، حيث سيرحل عن الفريق إلى جانب مجموعة من اللاعبين الأجانب، الذين دفعوا فاتورة النتائج السلبية التي يسجلها الفريق.
أداء الأحمدي وقيمته وتجاربه، كل ذلك لم يشفع له، أن يُحترم في بطولة دأبت على مزاجية مسؤولي أنديتها، مهما كن اسم اللاعب، ومهما كان عطاؤه، حيث يذهب ضحية مستوى الفريق والأداء المتواضع لباقي اللاعبين، وهو ما عاشه الأحمدي هذه الوضعية مع فريقه اتحاد جدة، بعد انتقاله له  هذا الصيف، قادما من فاينورد الهولندي.
الكثير من المتتبعين رأوا أن الأحمدي أخطأ بانتقاله للبطولة السعودية، خاصة أمام العروض الأوربية التي كانت أمامه، فرغم سنه ال33 سنة، فإنه ما زال قادرا على العطاء واللعب في أفضل الأندية الهولندية، بدليل أنه لاعب أساسي مع المنتخب المغربي، ورسميته لا تناقش مع الأسود.
مستقبل الأحمدي سيظل رهينا بما سيجود به الميركاطو الشتوي القادم، والاختيار هذه المرة، لا بد أن يكون صائبا، وفي بطولة أوروبية لها إيقاع مرتفع ومنافسة من مستوى جيد، حتى لا يتراجع مستواه، خاصة أن المنتخب المغربي، ما زال بحاجة لخدماته، في الاستحقاقات المقبلة.

 

مواضيع ذات صلة