وليد أزارو في ورطة

السحر انقلب على الساحر كما يقولون، وصقور الاهلي المصري وفي مقدمتهم المستشار عدلي القيعي حمل اللاعبين مسؤولية الاهانة التي تلقاها الفريق برادس أمام الترجي في نهائي غصبة الأبطال.
فعاليات وازنة بالأهلي وانتصارا لسمعة وصورة الفريق التي اهتزت بعد الكارثة التحكيمية ببرج العرب، رموا بكل شيء على ظهر أزارو وقالوا ان ما قام به وهو يمزق قميصه وتوقيفه جلب على الفريق متاعب كبيرة وهو سبب اللاتركيز الذي سيطر على اللاعبين وجعلهم يقدمون مباراة سيئة.
بل إن هناك من يطالب بانزال عقوبات في حق ازارو باعتباره المسؤول الأول عن ضياع حلم التتويج والوصول لمونديال الأندية.

مواضيع ذات صلة