إتحاد طنجة ـ إليكت سبور التشادي: البوغاز يعانق الحلم الإفريقي

 يُراهن إتحاد طنجة على  الدخول بقوة في منافسة عصبة الأبطال الإفريقية، من خلال  تجاوز عقبة إليكت سبور التشادي، في ملعب طنجة الكبير في إنتظار ماستؤول إليه الأمور خلال لقاء العودة بملعب أومنيسبورتس، أمام خصم مجهول لكتيبة المدرب أحمد العجلاني، الطامح لترك بصمته  قاريا، بجيل من اللاعبين  ذوي تجربة وأخرين شباب، يبحثون عن الإشعاع في القارة السمراء.

إفريقيا من جديد 
 يدخل إتحاد طنجة غمار منافسة عصبة الأبطال الإفريقية، برغبة جامحة في تحقيق الإنتصار بالدار وأمام الأنصار، في مواجهة يسعى من خلالها فرسان البوغاز ترك بصماتهم واضحة في الملعب الكبير لطنجة، لتصحيح أخطاء المشاركة السابقة لأبناء طنجة في النسخة ماقبل الماضية عندما تعرضوا للإقصاء مع المدرب الجزائري عبد الحق بنشيخة في دور ماقبل المجموعات، وهو ما يحتم على بطل المغرب هذا الموسم الدخول بقوة في المنافسة القارية من أجل الذهاب إلى أبعد  نقطة في «التشامبيونسليغ» التي تتطلع جماهير  إتحاد طنجة لمتابعة فريقها وهو يسطع في أدوارها لتجاوز أخطاء المرة السابقة والتي خانت فيها التجربة ممثل الشمال.

الفوز عز الطلب 
 لن يكون من خيار أمام إتحاد طنجة من خيار سوى تجاوز عقبة إليكت سبور التشادي، والإنتصار بحصة كبيرة لتجاوز المفاجأت في لقاء العودة  بالعاصمة نجامينا، على ملعب «أومنيسبورتس» .
 وأكيد أن مهمة الإتحاد لن تكون سهلة أمام بطل التشاد لأربع مرات، لكن كتيبة التونسي أحمد العجلاني لن تذخر أي مجهود من أجل الإنتصار  بملعبها وأمام جمهورها، لوضع الرجل الأولى في الدور الأول، لكسب المزيد من الثقة في النفس عبر الفوز قبل السفر للتشاد لخوض المباراة على ملعب مكسو بالعشب الإصطناعي، ستجد معه عناصر فارس البوغاز صعوبة في درجة الكرة، ما يكرس ضرورة التفوق بطنجة لخوض صدام الإياب بمعنويات مرتفعة.

معنويات مرتفعة 
 بمعنويات مرتفعة يدخل إتحاد طنجة غمار المنافسة الإفريقية، فأصدقاء أسامة غريب ورغم البداية المتعثرة هذا الموسم في البطولة الوطنية، سيسخرون كافة الجهود من أجل ترك بصماتهم واضحة داخل قواعدهم، رغم أنهم يواجهون منافسا مجهولا  لا يعرفون عنه الشيء الكثير، سيحضر للمغرب بغرض البحث عن نتيجة إيجابية، تجعل الفريق التشادي يعود لأرضه برهان فرملة فرسان البوغاز، رغم غياب عصام الراقي إلا أن عودة نعمان أعراب بإمكانها أن تفيد  خط دفاع الفريق، الذي يستفيد من تجربة عناصره كمحمد فوزير وعبد الكبير الوادي، وكذا أيوب الخاليقي، من أجل فك شفرة المنافس الذي لايتوفر بدوره على خبرة كبيرة في عصبة الأبطال ويراهن على مباغثة إتحاد طنجة، الطامحين لإدخال الفرحة على  الجماهير الطنجية التي من المنتظر أن تغزو مدرجات الملعب الكبير لتقديم الدعم للاعبين والطاقم التقني لتحقيق أجمل إنتصار.

طموح العجلاني 
 ينتظر المدرب أحمد العجلاني فرصة إستقبال إليكت سبور التشادي من أجل ترك بصمته واضحة في المواجهة، أمام أبناء العاصمة نجامينا في المواجهة التي يقودها الحكم المصري محمد عادل السعيد حسين، في ليلة الثلاثاء التي إختارها مسؤلو فارس البوغاز للحد من فاعلية المنافس الغير متعود على خوض مبارياته في المساء، عكس لاعبي  الإتحاد المستأنسين بأرضية ملعب طنجة الكبير وكذا بخوض المباريات المسائية، وهو مايجعل الربان التونسي العجلاني متحفزا لقيادة الجيل الحالي من لاعبي فارس البوغاز، لكسب أصعب رهان داخل القواعد، في إنتظار ما ستؤول إليه الأمور  خارج المغرب، حيث لن تكون مهمة أبناء طنجة سهلة، مايجعل كل فعاليات الفريق متحمسة من أجل تحقيق نتيجة تسعد الأنصار.
البرنامج
الثلاثاء 27 نونبر 2018 
بطنجة: س20: الملعب الكبير: إتحاد طنجة ـ إليكت سبور التشادي

مواضيع ذات صلة