كوبا اميركا 2015: ميسي يهدر الفرصة مرة جديدة

فشل نجم المنتخب الارجنتيني لكرة القدم ليونيل ميسي بعد عام على خيبة مونديال 2014 في البرازيل, مرة جديدة في نهائي كوبا اميركا وانحنى امام منتخب الدولة المضيفة بضربات الترجيح 1-4 (الوقتان الاصلي والاضافي صفر-صفر) امس السبت في المباراة النهائية.

ولم يستطع ميسي تكريس صورته كلاعب ثنائي القطب, فهو لامع مع فريقه برشلونة الاسباني لكنه غير ناجح مع منتخب بلاده.

ومضى 12 شهرا على الخسارة الفظيعة في نهائي مونديال البرازيل امام المانيا صفر-1 بعد التمديد (الوقت الاصلي صفر-صفر), لكن شيئا لم يتغير بالنسبة الى ميسي ومنتخب الارجنتين.

وكان ميسي المسجل الوحيد للارجنتين في حفلة ضربات الترجيح التي سارت في اتجاه واحد لصالح الدولة المضيفة, وغادر تشيلي مطأطىء الرأس بعد ان قبل على مضض كقائد لمنتخب بلاده الكأس التي تمنح للوصيف.

وكانت حفلة تسليم الجوائز الحزينة في ملعب ال"ناسيبونال" الذي عجت مدرجاته باللون الاحمر, خاتمة امسية قاتمة بالنسبة الى ميسي الذي خاض قبل 5 ايام افضل مباراة في مسيرته مع المنتخب وحقق فوزا كاسحا على البارغواي 6-1 في نصف النهائي.

وخلال 120 دقيقة, كان ميسي مخنوقا ومحاصرا تماما من خلال الاسلوب الخاص الذي رسمه على قياسه مواطنه خورخي سامباولي مدرب تشيلي من خلال تكليف مارسيلو دياز وغاري ميديل بمراقبته بشكل محكم ودقيق.


هدف وحيد

ولم يستطع ميسي التعبير عن نفسه بعد ان قرر سامباولي الدفاع بثلاثة لاعبين وخط وسط كثيف يعج بالعناصر, وعندما نجح في مرات قليلة بالتخلص من مراقبيه, اهدر زملاؤه الفرص على غرار سيرخيو اغويرو (19) وغونزالو هيغواين (90+2).

وانهى ميسي البطولة القارية بتسجيل هدف واحد فقط من ضربة جزاء في المباراة الاولى ضد البارغواي (2-2).

ونفذ ميسي 3 تمريرات حاسمة خلال البطولة, لكن محصلته تبقى شاحبة اذا ما تمت مقارنتها بموسمه الرائع مع فريقه برشلونة.

ففي 57 مباراة في مختلف المسابقات مع الفريق الكاتالوني, سجل ميسي 58 هدفا ورفع 3 كؤوس (الدوري المحلي وكأس اسبانيا ودوري ابطال اوروبا).

وجمع ميسي مع برشلونة القابا عديدة وهو يتربع على القمة في اسبانيا واوروبا وحتى في العالم كما تشهد على ذلك الالقاب السبعة في الدوري الاسباني والاربعة في دوري ابطال اوروبا ولقبيه في بطولة العالم للاندية منذ بدء مسيرته الاحترافية عام 2004.

ويبقى سجله مع المنتخب الارجنتيني موصدا على لقب وحيد في اولمبياد بكين ,2008 واحرز معه مركز الوصيف 3 مرات في مونديال 2014 وكوبا اميركا 2007 و2015.

ولم تحرز الارجنتين اي لقب كبير منذ عام 1993 حين توجت بالبطولة القارية نفسها, وهي تفضل نجمها السابق دييغو مارادونا على نجمها الحالي كون الاول احرز لها اللقب العالمي الثاني في مونديال 1986.

لكن ميسي لا يحمل وزر هذه السلسلة العقيمة من 13 بطولة متتالية بعد كوبا اميركا 1993 خرجت منها الارجنتين خالية اليدين.

وقال خافيير ماسكيرنو لاعب الوسط المدافع بعد الهزيمة والخيبة بادية على محياه "هذا ثالث نهائي اخوضه في كوبا اميركا وهذه ثالث خسارة لي (بعد 2004 و2007).. وليس لدي اي تفسيرات لذلك".

واضاف "تنقصنا جرعة قليلة من الحظ مطلوبة مرات عدة من اجل الفوز في النهائي. انها على الارجح مسألة كرما".

والكرما هو اعتقاد بوذي بأن حالة الانسان مرتبطة بحياته السابقة.

ويضغط الوقت على جيل ميسي وانخل دي ماريا واغويرو الذين ولدوا بين 1987 و,1988 لكن المدرب خيراردو مارتينو الذي تولى الاشراف على المنتخب في غشت الماضي بعد تجربة فاشلة مع برشلونة, لا يرى اي سبب لحالة اليأس او للتشكيك في كل شيء.

وقال بعد الخسارة "كان يجب ان نفوز في هذا النهائي. لن نغير اسلوب لعبنا وعقليتنا".

وكالات

مواضيع ذات صلة