الأولمبيون أكملوا تحضيراتهم لإسقاط النسور

بات المنتخب الأولمبي المغربي جاهزا لملاقاة نظيره التونسي غدا الأحد بمركب مولاي الحسن بالرباط برسم ذهاب الدور الإقصائي الحاسم والوهل لكأس إفريقيا للأمم للأولمبيين المؤهل بدوره لدورة ري ودي جانيرو الأولمبية 2016، إذ أكمل تحضيراته التي كان قد بدأها قبل فترة وتعقبت مراحلها الأخيرة مباريات تدريبية أمام أندية وطنية.
ولن يكون بمقدور الناخب الأولمبي حسن بنعبيشة الإعتماد على كثير من اللاعبين المغاربة المنتمين لأندية أوروبية بسبب إدراج الفاصل الإقصائي الأول خارج أزمنة الفيفا والتي تجبر هذه الأندية للتخلي عن لاعبيها لفائدة منتخباتهم الأولمبية.
وعليه فإن المنتخب الأولمبي الوطني الذي يدخل مباراة الغد أمام نسور قرطاج رافعا شعار الفوز بحصة مطمئنة قبل مباراة العودة بتونس، سيعتمد على ذات التشكيلة التي شاركت مؤخرا في فيستفال تولون الدولي ونالت خلاله لقب الوصيف بعد عروض جيدة أمام منتخبات كبيرة كفرنسا وأنجلترا والصين وكوت ديفوار.
وبدا بنعبيشة واثقا من قدرة العناصر التي سيعتمد عليها في مباراة الغد، على تقديم الأداء الجماعي القوي والمتوازن الذي يضمن لهم تحقيق الفوز، مشددا على ضرورة تواجد الجمهور بأعداد كبيرة في مركب مولاي الحسن بالرباط لحمل اللاعبين الأولمبيين على كسب الرهان.

                                                                                                          المنتخب

مواضيع ذات صلة