الأولمبي المغربي – الأولمبي التونسي:لا خيار سوى الإنتصار

معنويات مرتفعة للأشبال وتحضيرات ناجحة لأبناء قرطاج 
أوراق المنتخبين مكشوفة وإجماع على صعوبة المباراة 

يواجه الأولمبي المغربي نظيره التونسي يوم الأحد 19 يوليوز بملعب مولاي الحسن برسم  ذهاب الدور الإقصائي الأخير المؤهل لبطولة إفريقيا لأقل من 23 سنة بالسنيغال المؤدية لأولمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل الذي ستبحث من خلاله  كتيبة  المدرب حسن بنعبيشة عن تحقيق الإنتصار أمام الجمهور المغربي.
الأولمبي المغربي وبعدما شرع في تداريبه بالمركز الوطني المعمورة يتطلع للنجاح في الإختبار وهو يلاقي منتخبا تونسيا أعلن جاهزيته من خلال تحقيقه لنتائج إيجابية في المباريات الودية الأخيرة التي خاضها أمام أندية تونسية قبيل سفره للمغرب  لملاقاة أشبال الأطلس في مواجهة عبارة عن كتاب مفتوح  باعتبار أن المنتخبين يعرفان بعضهما البعض جيدا.
الأولمبي المغربي في الإختبار
بعد طول إنتظار سيوضع المنتخب الوطني الأولمبي في الإختبار وهو يواجه الأولمبي التونسي الأحد المقبل بملعب مولاي الحسن بالعاصمة الرباط، وسيبحث أشبال حسن بنعبيشة عن تحقيق الإنتصار بالمغرب لتجاوز أي مطبات قد يقعون فيها خلال لقاء العودة بتونس يوم 2 غشت القادم.
الأولمبي المغربي وبعد خوضه لأكثر من 12 معسكرا تدريبيا داخل أرض الوطن وخارجه، وبعد مشاركته في دوري تولون الودي بفرنسا وإحتلاله المركز الثاني سيوضع تحت المجهر بميدانه وهو يلاقي منتخبا تونسيا أظهر قوته بعدما أبعد السودان بتفوقه بميدانه بهدفين لصفر وتعادله أمام صقور الجديان في الإياب بهدف لمثله برسم  الدور الثاني من التصفيات المؤهلة للبطولة الإفريقية لأقل من 23 سنة بالسنيغال المؤدية لأولمبياد ريو دي جانيرو 2016 بالبرازيل.
الفوز سيكون عز الطلب للعناصر الوطنية الأولمبية التي دخلت آخر مرحلة تحضيرية لملاقاة تونس منذ الخميس الماضي بالمركز الوطني المعمورة ضواحي سلا، من أجل وضع آخر اللمسات على التشكيلة التي سيعتمد عليها المدرب حسن بنعبيشة الذي ركز خلال تداريب المنتخب المغربي اليومية على كل ما هو تكتيكي لإيجاد التصور والخطة التي سيعتمد عليها قبل مواجهة تونس.
الأوراق مكشوفة 
يعرف كل من المدربين حسن بنعبيشة وماهر الكنزاري بعضهما البعض جيدا، فبعدما تابع الربان التونسي كل مباريات الأولمبي المغربي في دوري تولون توصل الإطار المغربي بشكل مدقق بطريقة لعب التونسيين، لتكون بذلك أوراق المنتخبين مكشوفة للمدربين معا بغض النظر عن إلتقاء المغرب وتونس في أكتوبر من سنة 2014 في مباراتين وديتين شهدتا  تعادلا سلبيا في الأولى وتفوق تونس في الثانية بأربعة أهداف لواحد.
المنتخب التونسي يعتمد في طريقة لعبه على الإندفاع البدني، ويركز على الكرات الطويلة ويعتمد على ضربات الزوايا لخلق الفارق عكس الأولمبي المغربي الذي يجيد لاعبوه تمرير كرات قصيرة فيما بينهم، مع الإعتماد على السرعة  في الأداء.
ويخشى حسن بنعبيشة معاناة لاعبيه من الإرهاق بإعتبار أن معظمهم لم يستفد من فترة راحة طويلة، لكنه يركز على اللعب أمام تونس بعقلية المجموعة ما دام أن الأولمبي المغربي لا يتوفر على لاعبين من المستوى العالي بإمكانهم صنع الفارق لوحدهم.
إجماع على الفوز 
بعد الإنتصار الذي حققه الأولمبي المغربي على الدفاع الحسني الجديدي السبت الماضي بهدف لصفر سجله الودادي وليد الكرتي، وبعدما إرتفعت معنويات كتيبة أشبال حسن بنعبيشة أجمع معظم اللاعبين على ضرورة تحقيق الإنتصار بنتيجة مقنعة أمام المنتخب التونسي لتفادي كل ما من شأنه أن يقلص حظوظ التأهل خلال مباراة الإياب بالعاصمة التونسية.
العناصر الأولمبية أعلنت جاهزيتها البدنية والذهنية وتنتظر ملاقاة تونس، لإظهار نفس التوهج الذي أظهرته خلال دوري تولون، ما يؤكد أن إصطدام الأحد المقبل سيكون مشتعلا خاصة وأن المباريات المغربية والتونسية تعرف دوما ندية وتشويقا كبيرين، وهو ما أكده حسن بنعبيشة في حديثه لـ «المنتخب»، حيث إعترف بصعوبة المباراة أمام تونس غير منكر ضرورة الفوز بها بملعب مولاي الحسن لتجاوز أي مشاكل قد تعيق تأهل الفريق الوطني المغربي لبطولة إفريقيا لأقل من 23 سنة بالسنيغال في دجنبر المقبل.
عين على أبناء قرطاج 
تحضيرا لمواجهة المنتخب الأولمبي المغربي خاض التونسيون 3 مباريات ودية، تعادلوا في الأولى بهدفين لمثلهما أمام النادي الصفاقسي، وتفوقوا على حمام الأنف بهدفين لواحد وتجاوزا النادي البنزرتي بأربعة أهداف لواحد، ليعلنوا بذلك جاهزيتهم للمباراة القوية أمام أشبال حسن بنعبيشة الذي وقف عن مكامن قوة وضعف نسور قرطاج  كذلك، وسيسخر كافة خبرته لإيقاف طموح أشبال المدرب ماهر الكنزاري الذي كشف للصحافة التونسية أن مواجهة المغرب سيسعى من خلالها للعودة بنتيجة إيجابية.
وتضم تشكيلة المنتخب التونسي معظم اللاعبين من النجم الساحلي ويتعلق الأمر بـ 8 عناصر، و6 آخرين من النادي البنزرتي و3 من الصفاقسي والباقي موزع على أندية جرجيس والنادي الإفريقي ومحترف وحيد بأوروبا من فريق أجاكسيو ويتعلق الأمر برفيق بوجدرة.
الأولمبي التونسي إستعد طيلة الأسبوع وقبل سفره للمغرب بملحق الملعب الأولمبي المنزه  الذي يشبه عشبه كثيرا عشب ملعب مولاي الحسن، ومن المنتظر أن يخوض أشبال المدرب الكنزاري ما يقارب ثلاثة حصص تدريبية قبيل مباراة الأحد القادم  لإستئناف تحضيراتهم لمواجهة الأولمبي المغربي.

متابعة: أمين المجدوبي

مواضيع ذات صلة