هل زاد الحكم الموريتاني حمادة من متاعب الأولمبيين؟

المنتخب: ع.ابجاو

صحيح أن المنتخب الأولمبي كان متواضعا في المباراة ولم يقدم ما يشفع له  أن يتجاوز عقبة منتخب تونسي كان حاضرا ولعب بحماس كبير، غير أن الطريقة التي أدار بها الحكم محمد حمادة الموريتاني المباراة كانت جد متواضعة وكرست محدودية هذا الحكم وكذا كفاءته في قيادة مباراة قوية وصعبة وتتطلب حضور قوي لشخصية الحكم.
الموريتاني حمادة كان متواضعا وارتكب مجموعة من الأخطاء في حق المنتخب المغربي ولم يكن موفقا في أغلب تدخلاته، وكان له تأثير كبير في هذا الإقصاء، بعد  أن احتسب ضربة جزاء خيالية وطرد بانون كما كانت شخصيته ضعيفة في الأخذ بزمام المباراة، وتبين أنه فقد بوصلته في الدقائق الأخيرة بدليل الأحداث التي عرفتها وكذا عدم احتسابه الوقت الضائع فبالقدر الذي كان المنتخب المغربي متواضعا بالقدر الذي أيضا الحكم حمادة ضعيفا وغير أهل لقيادة المباراة بسبب الأخطاء.

 

مواضيع ذات صلة