السلامي و مديح من يعوض بنعبيشة؟

المنتخب:منعم
علم الموقع الإلكتروني ل"المنتخب"أن قرار إقالة حسن بنعبيشة من منصبه مسألة وقت و مرتبطة بمقاربة خروجه من الباب الكبير كما تحدث مصدرنا  و أن ناصر لارغيت المسؤول عن االمنتخبات المغربية قدمه للمحرقة للجامعة وحمله مسؤولية الإخفاق الكبير في بلوغ الأولمبياد،
و أضاف مصدرنا أن من سيعوض بنعبيشة محط خلاف و اختلاف بيت الجامعة التي تفضل مديح بخبرته الكبيرة و بعده يومير ليتولى الإثنان مهمة الإشرغف على المنتخبين الأولمبي و منتخب أقل من 17 سنة تباعا  في حين يفضل لارغيت جمال السلامي المدرب الحالي للدفاع الجديدي و أنه سبق أن التقاه ووعده بهذا المنصب و هو ما كان سبا في تأخر السلامي توقيع عقد  تدريب الفارس الدكالي. بل أن السلامي ضمن عقده مع الدفاع الجديدي شرطا للانسحاب بمجرج تلقيه عرضا من إحدى المنتخبات المغربية.و لا ترغب الجامعة  في إستاد مهمة تدريب المنتخب للأولمبي لواحد من أطر الرجاء و الوداد التي سيطرت على كافة المنتخبات من أسودها غاية آخر فئة من فئاتها و تريد منح الفرصة لمدربي الخبرة من الذين توحوا بألقاب محلية و هي شروط تنوفر في مديح و يومير اللذان يماطل لارغيت في التأشير بالموافقة عل التحاقهما بالإدارة التقنية الوطنية

مواضيع ذات صلة