بطولة الأولى هواة في دورتيها 21 و22

شباب المحمدية ـ وداد تمارة: قمة مشوقة كلها إثارة 

ت. المهني ـ «الطاس»: دربي غير قابل القسمة على إثنين 

 

بعد أن ابتسم الحظ أمام متصدري الترتيب حيث احتفظ وداد تمارة متزعم مجموعة الشمال على مكانته في مقدمة الترتيب بالرغم من اكتفائه بنقطة التعادل بميدانه، وعودة النهضة السطاتية متزعمة ترتيب مجموعة الجنوب بفوز يزن ذهبا من قلب مدينة العيون، سيجد كل منهما نفسه أمام اختبار جديد، فالأول يجري مباراة قوية غير بعيد من قواعده وبالضبط بمدينة المحمدية أمام أحد مطارديه الأقوياء وأعني به شباب المحمدية. بدوره يعول النهضة الرياضية السطاتية على المساندة اللامشروطة لجماهيره الواسعة من أجل تحقيق فوز جديد يبقيه دائما في الصدارة، حينما يقابل النادي السالمي الذي هزمه في مباراة الذهاب.

ومثلما تشتد المنافسة في مقدمة المجموعتين، تتواصل المنافسة على أشدها أيضا في أسفل ترتيب المجموعتين بسبب تواجد العديد من الفرق في مأزق، لن يتم الخروج منه بسهولة، سيما وأن البطولة تعرف مراحلها النهائية والحاسمة، وخصوصا في مجموعة الجنوب التي ستعرف نزول ثلاثة فرق للدرجة الثانية.  

مجموعة الشمال:

إتحاد تاونات ـ ن.ب. الخميسات: البحث عن تعويض ما فات 

وداد تمارة بالمحمدية واتحاد تواركة يستقبل بميدانه وفاق بوزنيقة، ونهضة مارتيل في انتظار قدوم الإتحاد الرياضي القاسمي، تلك أبرز قمم مقدمة ترتيب مجموعة الشمال. ولعل أبرز مباراة ستحظى بكثير من الإهتمام تلك التي ستجمع بين شباب المحمدية ووداد تمارة على أرضية ملعب البشير، ومن المنتظر أن تعرف مدرجات هذا الملعب حركة غير عادية سيما وأن الفريق المحلي يصر وبشكل قوي على أن تكون نهاية الموسم الرياضي الجاري في مصلحته، ولتحقيق ذلك يتعين عليه الإطاحة بالمتصدر، غير أن هذا الأخير غير مستعد للتفريط في النقاط الثلاث أو العودة على الأقل بنتيجة التعادل، الشيء الذي سيجعل هذا النزال مفتوحا حلى جميع الإحتمالات.بالمقابل قد تكون فرصة الإستقبال في مصلحة المطارد المباشر إتحاد تواركة الذي يتوفر على تركبية بشرية بإمكانها تحقيق الأهم في نزاله القادم حتى ولو كان الخصم من حجم وفاق بوزنيقة. وبما أنه لم يفقد حظوظه في المنافسة حول الصدارة، فبإمكان نهضة مارتيل تعويض خسارته الأخيرة بفوز على حفار القبور الذي تعثر وبشكل مفاجئ بميدانه أمام إتحاد تاونات. وبما أن سطاد المغربي قد عاد في مرحلة الذهاب بفوز ثمين من تازة على حساب القدس المحلي، فلن يجد أي صعوبة في تحقيق ذلك بميدانه علما أن الفريق التازي لم يذق طعم الفوز إلا في مناسبة واحدة. الوضعية المريحة لشباب مريرت في سلم الترتيب جعلته يجري كل مبارياته سواء داخل قواعده أو خارجها بنوع من الإرتياح بعيدا كل البعد عن الضغوطات النفسية التي تؤثر سلبا على مردود العديد من الفرق. هذا العامل الإيجابي جعل فريق الشباب يحقق أفضل النتائج، وبإمكانه تحقيق ذلك حين يواجه شباب العرئش أحد الفرق التي تبحث عن منفذ للخروج من أزمة النتائج التي تعيشها مؤخرا. وبعد أن فاز على قدس تازة بميدانه أمام مدرجات فارغة من الجمهور، يعود النادي القصري لخوض لقاء آخر وهذه المرة أم إتحاد سلا الذي تعود على تحقيق نتيجة الفوز خارج قواعده، لذلك يستوجب على أشبال الإطار الوطني عبد السلام الغريسي أخذ كل الإحتياطات الممكنة حتى لا يكونوا إحدى ضحايا الفريق السلاوي، علما أن المدرب المذكور سيتابع هذا النزال من خلف السياج بعد أن أوقفته اللجنة التأديبية. في أسفل التريب لقاءان يشدان الأنفاس الأول يحتضنه الملعب البلدي بوجدة ويجمع بين الجارين النجم المحلي وفتح الناظور المتواجدين في مرتبتين جد مقلقتين وخصوصا أشبال المدرب عبد الصمد بنور الذين تجرعوا مرارة الهزيمة بميدانهم في الأسبوع الأخير. وبتاونات يحتضن ملعبها البلدي لقاء غير عادي يجمع بين فريقين يصارعان الزمن من أجل الإفلات من مخالب النزول ويتعلق الأمر بكل من إتحاد تاونات ونادي بلدية الخميسات. 

مجموعة الجنوب

أ.س. السبت ـ ف.س. بنور: الفوز لتجنب المحظور

يتذكر قائد قافلة مجموعة الجنوب أنه قد تعثر في مرحلة الذهاب بحد السوالم أمام النادي المحلي، حيث تراجع آنذاك إلى المركز المركز الخامس إلى جانب نفس الفريق، واليوم يحتل المرتبة الأولى بفارق 12 نقطة عن خصمه، ولم يكن أمامه أي خيار ما عدا الفوز أولا لرد الدين والإحتفاظ بنفس الفارق الذي يفصله عن صاحب المركز الثاني، ولم لا توسيعه في حال تعادل أو هزيمة هذا الأخير. بدوره سيكون النادي السالمي مطالب بانتزاع نتيجة مطمئنة لتجنب المحظور مادام التيار الجارف يهدده. وبعد عودته خاوي الوفاض من وادي زم بعدما مني بهزيمة قاسية أمام السريع، سيكون أولمبيك الدشيرة مطالبا بتحقيق نتيجة الفوز أمام نادي بلدية وارزازات، علما أنه قد أدرك ذلك في مباراة الذهاب على أرضية ملعب سيدي داوود، لكن عليه ألا يلغي من حساباته أن الأمور قد تغيرت بين الأمس واليوم، فربما يستعصي عليه تحقيق نفس الإنجاز بميدانه. وما قيل عن أولمبيك الدشيرة ينطبق أيضا على نهضة الزمامرة الفائزة ذهابا على إتحاد فتح إنزكان خارج قواعدها، إذ يتحتم عليه التعامل بحذر مع مباراته القادمة التي سيجريها بميدانه أمام الفريق السوسي الذي وجد نفسه في ورطة وهو يحتل مرتبة مقلقة. بدوره يواجه إتحاد أمل تزنيت بميدانه وأمام جمهوره العريض مولودية العيون التي تعرضت لهزيمة قاسية في الدورة السابقة ضد نهضة سطات. الفريق السوسي فاز في مباراة الذهاب على الفريق الصحراوي ويمني النفس بتحقيق نفس الإنجاز في مباراة العودة، وبإمكانه تحقيق ذلك إن هو تعامل وبالشكل المطلوب مع مجريات اللقاء. من جانبه سيعمل المولودية على تفادي الهزيمة الثالثة على التوالي على اعتبار أنه قد انهزم في بحر ما قبل الأسبوع الأخير بسوق السبت ضد فريق الأمل في مباراة مؤجلة. ديربي الدار البيضاء الذي سيجمع التكوين المهني والإتحاد البيضاوي لن يقبل القسمة على إثنين، سيما وأن الجارين محتاجان قبل أي وقت مضى للنقاط الثلاث وخاصة الفريق المستقبل الذي يتواجد في مرتبة تفرض عليه إخراج كل ما في جعبته لتحقيق الفوز، علما أنه قد مني بهزيمة قاسية في نهاية الأسبوع الأخير بحد السوالم. ويحاول كل من شباب بنجرير ومولودية أسا تسجيل فوز جديد لتحسين وضعيتهما في سلم الترتيب وخصوصا الفريق الزائر الذي ابتعد نسبيا عن منطقة الجاذبية بعد فوزه الأخير على أولمبيك مراكش. ويرحل سريع وادي زم المنتشي بفوز ثمين إلى مراكش بحثا عن نتيجة مرضية قبل التفكير في الإستمتاع بجولة قصيرة بهذه المدينة الساحرة وخصوصا في هذه الفترة من السنة، وعليه أخذ جميع الإحتياطات الممكنة بسبب تواجد مضيفه في مرتبة لا يحسد عليه، ولم يعد مسموحا له هدر مزيد من النقاط، وخصوصا داخل ملعبه. قمة أسفل الترتيب يحتضنها الملعب البلدي بسوق السبت، وتجمع بين المعذبين الأمل المحلي وفتح سيدي بنور، ويمكن الجزم بأنها ستكون فرصة وأي فرصة الإبتعاد ولو مؤقتا من منطقة الجحيم وخصوصا أصحاب الأرض. بالمقابل لن يدخر الفريق البنوري أي جهد من أجل تفادي الهزيمة التي قد تضعه في دائرة الشك. 

 

متابعة: موحا أفرني

 

مجموعة الشمال

ب.الخميسات ـ سطاد:2 ـ 2 

ات. القاسمي ـ ات. تاونات:0 ـ 1

 ش. العرائش ـ ن. القصري:2 ـ 2

و. تمارة ـ نجم وجدة:0 ـ 0

ات. سلا ـ ش. المحمدية:1 ـ 2

و. بوزنيقة ـ ن. مارتيل:1 ـ 0

ف. الناظورـ ات. تواركة:0 ـ 1 

قدس  تازة ـ  ش.مريرت:1 ـ 1  

مجموعة الجنوب

ات. البيضاوي ـ ن.الزمامرة:2 ـ 1

ن. السالمي ـ ت.المهني :1 ـ 0

مو. العيون ـ ن. سطات:0 ـ 1

سريع وادي زم ـ أو.الدشيرة:1 ـ 0

مو. أسا ـ أو. مراكش:2 ـ 0 

ف.س.بنورـ ات.إ. تزنيت:0 ـ 0 

ات.ف. إنزكان ـ مو. الداخلة:0 ـ 0

ن.ب.وارزازات ـ أ.س. السبت:1 ـ 0

ش.بنجرير: في راحة

 

مواضيع ذات صلة