لجنة الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم تعرب عن "ارتياحها البالغ" في أعقاب زيارتها التفقدية للمغرب

أعربت لجنة الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم عن "ارتياحها البالغ" في ختام الزيارة التفقدية، التي قامت بها في الفترة ما بين 15 و21 أبريل الجاري، إلى مدن الرباط ومراكش وأكادير وطنجة، التي ستحتضن مباريات الدورة الثلاثين لكأس إفريقيا للأمم (المغرب 2015).

وأبدى أعضاء اللجنة، خلال ندوة صحفية عقدت يوم أمس الاثنين بالمقر الجديد للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بالرباط، "ارتياحهم الكبير" و"ثقتهم" في القدرات التنظيمية للمملكة المغربية، التي ستستضيف الأدوار النهائية لهذه التظاهرة الرياضية القارية ما بين 17 يناير و7 فبراير من السنة المقبلة، وللمرة الثانية في تاريخها بعد أن سبق لها تنظيم الدورة 16 (سنة 1988) بمدينتي الدار البيضاء والرباط.

وفي كلمة خلال هذه الندوة، أعرب الغيني ألمامي كابيلي كمارا، النائب الثاني لرئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم ورئيس اللجنة التفقدية، نيابة عن رئيس الهيئة القارية، الكاميروني عيسى حياتو، عن امتنانه وعرفانه للجهود التي ما فتئ صاحب الجلالة الملك محمد السادس يبذلها من أجل النهوض بكرة القدم بالقارة الإفريقية.

وهنأ كامارا أعضاء اللجنة المحلية المنظمة، التي يرأسها الكاتب العام لوزارة الشباب والرياضة، السيد كريم العقاري، على جودة البنيات التحتية الرياضية والطرق والفنادق والمرافق الطبية التي يتوفر عليها المغرب. كما أعرب عن ثقة الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم في خبرة المغرب في مجال تنظيم الأحداث الرياضية الدولية الكبرى.

من جانبه، وصف الأمين العام للكونفدرالية الإفريقية، المغربي هشام العمراني، حصيلة الزيارة التي قامت بها اللجنة إلى المدن المستضيفة لهذا الحدث الكروي القاري ب"المرضية جدا"، مشيرا إلى جودة المرافق الرياضية والفنادق التي من شأنها ضمان نجاح باهر للدورة ال30.

من جهته، أكد فوزي لقجع، الرئيس الجديد للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أن الجامعة معبأة، بشكل كامل، لضمان نجاح هذا الحدث على نطاق القارة.

وأعلن لقجع أنه من أجل دعم جهود اللجنة المحلية المنظمة وضمان نجاح الدورة 2015، فإنه سيتم تعزيز اللجنة بكل من عبد الرفيع زويتن المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، ومحمد ربيع الخليع المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، وعبد العزيز الطالبي المسؤول السابق في وزارة الاقتصاد والمالية، الذي سيكلف بالجوانب المالية.

وتم خلال هذه الندوة الصحفية، التي جرت في حضور أعضاء المكتب المديري للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ومدير الرياضات بوزارة الشباب والرياضة وبعض المدربين المغاربة السابقين من بينهم بادو الزاكي، التوقيع على اتفاقية بين الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم والجامعة الملكية المغربية للعبة، تتعلق بتنظيم نهائيات الدورة ال30 لكأس إفريقيا للأمم.

وعلى بعد 266 يوما من انطلاقا منافسات هذا العرس الكروي القاري، قامت لجنة الكونفدرالية الإفريقية بجولة تفقدية للمدن المعنية وهي الرباط (16 أبريل) ومراكش (17 أبريل) وأكادير (18 أبريل) وطنجة (19 أبريل)، وتخللت هذه الجولات لقاءات مع السلطات المحلية والمنتخبين، وكذلك بزيارات للملاعب الرئيسية للمسابقة وملاعب التداريب ومرافق الإقامة.

يذكر أن 51 بلدا من أصل 54 عضوا في الكونفدرالية القارية لكرة القدم، ستشارك في التصفيات المؤهلة لدورة (المغرب 2015)، والتي سيتم إجراء سحب قرعتها يوم الأحد المقبل (27 أبريل الجاري) بمقر الكونفدرالية بالقاهرة.
 

مواضيع ذات صلة