عشرة دقائق مجنونة تعيد الحياة للجيش بعصبة أبطال إفريقيا

اكتفى نادي الجيش الملكي بلعب 10 دقائق فقط في مواجهته لنادي ريال باماكو المالي برسم لقاء ذهاب دوري أبطال إفريقيا، في المباراة التي احتضنها المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط أمام جمهور بلغ 7000 من مناصري الزعيم.

الجيش الذي دخل المباراة بتشكيل غريب بعض الشيء بجلوس لاعبي الخبرة ( عزيم و الزكرومي و بيات و أنور و غيرهم ) لصالح بنعريف و أكورام مع الإبقاء على الزنيتي بعيدا عن اجواء المباريات بسبب عدم استعادته لعافيته، خاض جولة أولى خجولة أمام منافسه اكتفى فيها عقال بتسديد ضربة خطا أعادتها عارضة الحارس المالي أمادو في الدقيقة 37.

غير هذا لا شيء يذكر بجولة البياض التي لم يقدم الجيش فيها نفسه بالشكل اللائق إفريقيا و في منافسة من حجم عصبة الأبطال.

و حملت الجولة الثانية أطوارا مثيرة بعدما خرج ريال باماكو من تقوقعه الدفاعي ليتجرأ على الجيش بحملات خطيرة مكنته من افتتاح حصة التسجيل في الدقيقة 78 بواسطة اللاعب دومبيا بعد ضربة خطا جانبية يتحمل فيه كامل المسؤولية الحارس لكروني.

ولم يمهل باماكو لاعبي الجيش متسعا من الوقت لالتقاط الأنفاس حيث عاد اللاعب محمد مختار ليضيف هدفا ثانيا بعد مرتد خاطف تمكن على إثره من تعميق الفارق في الدقيقة 80.

و في الوقت الذي بدا فيه جمهور الجيش يهم بمغادرة الملعب احتجاجا على الأداء الباهت، حملة مرتدة في الدقيقة 85 يقودها عقال أبرز لاعبي المواجهة ليمرر صوب بيات و أنور المندفعين و بيات يوصل الكرة لمرمى الحارس أمادو في الدقيقة 85 لتحمل الدقائق الخمسة التي أضافها الحكم الليبي محمد رجب خبرا سارا لجماهير الجيش يتوقيع هدف التعادل بواسطة عقال بعد ضربة خطأ جانبية.

الجيش الذي لعب 10 دقائق فقط بالمباراة تنتظره مباراة وعرة وحاسمة بعد أسبوع من الآن بملعب موديبا أمام منافس أظهر قوته و صلابته و لا خيار غير الإنتصار أمام العساكر لمواصلة حلم العصبة.

منعم بلمقدم - عدسة:بلمكي

مواضيع ذات صلة