كأس آسيا 2019: اليابان إلى دور الثمن بفوز جدلي على عمان

تأهل منتخب اليابان الى دور الـ16 لكأس آسيا 2019 لكرة القدم بعد فوزه على نظيره العماني 1-صفر، الأحد في مباراة شهدت جدلا تحكيميا في استاد مدينة زايد الرياضية في أبوظبي، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة.

وسجل جينكي هاراغوتشي هدف اليابان في الدقيقة 28 من ضربة جزاء، مكبدا المنتخب العماني خسارته الثانية في الدورة.

ويلعب لاحقا ضمن المجموعة ذاتها منتخبا أوزبكستان وتركمانستان.

وتصدرت اليابان، حاملة اللقب أربع مرات (رقم قياسي) المجموعة برصيد ست نقاط، مقابل ثلاث نقاط لأوزبكستان، وبقيت عمان وتركمانستان دون رصيد.

وبات المنتخب الياباني تاسع المتأهلين الى الدور التالي بعد الإمارات (المجموعة الأولى)، الأردن (الثانية)، الصين وكوريا الجنوبية (الثالثة)، إيران والعراق (الرابعة)، والسعودية وقطر (الخامسة).

ودفع منتخب السلطنة ثمنا غاليا لبدايته الضعيفة في أول نصف ساعة من المباراة التي سيطر عليها المنتخب الياباني بشكل كامل وسجل هدفه الوحيد، ثم لجأ الى الحفاظ على النتيجة بذكاء تكتيكي وسط تحسن في أداء عمان دون أن تنجح في ادراك التعادل.

وأثارت قرارات حكم المباراة الماليزي محمد أميرول الجدل، بعدما منح اليابان ضربة جزاء جاء منها هدف الفوز، في حين طالب لاعبو عمان بواحدة مماثلة مع نهاية الشوط الاول اثر لمسة يد، لكن الحكم أمر باستمرار اللعب.

وكانت اليابان قريبة من افتتاح التسجيل بعد مرور دقيقة و20 ثانية من المباراة اثر مجهود فردي من ريتسو دوان مرر على اثره كرة جاهزة الى هاراغوتشي سددها قوية وأصابت العارضة .

وتألق حارس مرمى عمان فايز الرشيدي في إبعاد كرة تاكومي مينامينو من انفراد تام الى زاوية (8)، ورد محسن الغساني بكرة خطرة عندما تسلم تمريرة صلاح اليحيائي سددها زاحفة مرت عن الحارس شويتشي غوندا القائم وخرجت (20).

وعاد الرشيدي ليتألق بصد كرة مينامينو التي ارتدت الى دوان لكن خالد البريكي أبعد تسديدته قبل ان تخترق شباكه (24).

واستثمر "الساموراي" ضغطه المكثف ليفتتح التسجيل بعدما احتسب الحكم الماليزي ضربة جزاء مثيرة للجدل بدعوى إعاقة رائد صالح لمهاجم هانوفر الألماني هاراغوتشي، سددها هو نفسه بنجاح (28).

وطالبت عمان بركلة مماثلة عندما سدد اليحيائي كرة قوية أصابت يد يوتو ناغوتومو وخرجت الى زاوية لكن الحكم لم يتجاوب مع الطلب (45).

وبرغم تحسن أداء "الاحمر" في الشوط الثاني الا أن لاعبيه لم يشكلوا خطورة ملحوظة على حارس المرمى غوندا. وجاءت أخطر فرص الشوط الثاني لليابان عبر البديل جونيا ايتو الذي استغل كرة مرتدة وسدد كرة ابعدها الرشيدي المتألق (90).

مواضيع ذات صلة