كأس آسيا 2019: البعثة القطرية لم تواجه مشاكل في الإمارات

أكد المنسق الإعلامي للاتحاد القطري لكرة القدم أن منتخب بلاده لم يواجه أي مشكلات خلال مشاركته في كأس آسيا 2019 التي تستضيفها الإمارات، وذلك في تصريحات الأربعاء عشية لقاء مرتقب مع السعودية هو الأول بين المنتخبين في ظل الأزمة الدبلوماسية الخليجية.

وقال علي الصلات لوكالة فرانس برس الأربعاء في أبوظبي عشية مواجهة السعودية في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الخامسة "لم تحصل أية مشكلة معنا، كانت الأمور طيبة معنا كوفد رياضي قطري".

وللمباراة الثالثة تواليا، سيخوض "العنابي" اللقاء على ملعب مدينة زايد الرياضية في غياب الجماهير القطرية عن مدرجات الملاعب الإماراتية، بعد قطع الرياض وأبوظبي والمنامة، إضافة الى القاهرة، علاقاتها مع الدوحة في يونيو 2017 على خلفية اتهامها الأخيرة بدعم التنظيمات المتطرفة، وهو ما تنفيه قطر.

وشدد الصلات على أن الأهم للجهاز التقني "هو تحضير اللاعبين لأجواء المباراة وابعادهم عن المشاحنات. لم تظهر أية أمور بعيدة عن كرة القدم".

وكانت تداعيات الأزمة انسحبت على قدوم القطري سعود المهندي نائب رئيس الاتحاد الآسيوي الى الإمارات عشية البطولة، إذ أشارت تقارير صحافية قطرية الى أنه منع من دخول البلاد، حاله كحال الوفد الإعلامي الرسمي القطري، وهو ما نفاه المنظمون المحليون.

ووصل المهندي، وهو رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، الى أبوظبي قبل يوم من انطلاق المنافسات.

وفي مؤتمر صحافي عشية المباراة، أشار مدرب قطر الإسباني فليكس سانشيز الى أن "الرياضة غير مرتبطة بالسياسة. تحضيراتنا لم تتغير، حللنا الخصم وقمنا بعملنا"، نافيا أن يكون قد تلقى طلبا من الاتحاد القطري لتحقيق الفوز في هذه المباراة تحديدا.

وتابع "اللاعبون محترفون وخاضوا مباريات كثيرة خارج أرضهم، لذا سيتعاملون مع الضغط ولسنا قلقين".

وعن مواجهة جماهير تشجع فقط المنتخب السعودي نظرا لغياب الجماهير القطرية، أوضح "نأمل في أن يحضر الناس وهم أحرار في تشجيع الفريق الذين يريدونه. لاعبو فريقي سيركزون على عملهم وتحقيق نتيجة جيدة".

وعن الغياب المتوقع لجماهير قطر وعائلات اللاعبين، أشار الحارس سعد الشيب "عائلاتنا ليست متواجدة لكنهم في ذهننا. نحن كلاعبين نتحمل الظروف في أي مكان في العالم. لا يهم اسم الفريق الذي سنواجه، السعودية أم اليابان أم غيرها، المهم أن نؤدي جيدا".

وتتصدر قطر ترتيب المجموعة بعد فوزين على لبنان (2-صفر) وكوريا الشمالية (6-صفر)، بفارق الأهداف عن السعودية الفائزة أيضا على كوريا الشمالية (4-صفر) ولبنان (2-صفر).

وعلق سانشيز على أداء فريقه الذي لم يتخط ربع النهائي في تاريخ مشاركاته الآسيوية "نحن فخورون بأدائنا في المباراة الأخيرة، كانت نتيجة جيدة، لكن يجب ان نتطلع إلى الأمام. هذه بطولة طويلة وأحيانا لا تحصل على ذات أيام الراحة مثل باقي المنتخبات".

وعن إمكانية وصول بعض لاعبي التشكيلة الحالية الى مونديال 2022 الذي تستضيفه قطر، وسيكون الأول في منطقة الشرق الأوسط، قال المدرب الإسباني "هذه المجموعة من اللاعبين يبقى لها اقل من ثلاث سنوات قبل كأس العالم وآمل في رؤية الكثير منها هناك".

تابع "على صعيد السن سيصلون الى النضوج، أمامهم عمل كبير وطريق طويل، يعملون بجهد واعتقد أن النتائج جيدة جدا الآن".

في المقابل، فضل مدرب السعودية الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي عدم التعليق على الأمور غير الرياضية المتعلقة بالمباراة، مؤكدا في مؤتمره الصحافي "نحن مدربون ولاعبون، نفكر فقط في الجوانب الكروية. لسنا مخولين الحديث عن مواضيع خارجة عن الإطار الرياضي".

وأضاف "لن نتكهن حول هوية الخصم ومن سنواجه في الدور التالي".

وأشار الى أن منتخب قطر "مميز وخصوصا المهاجم الذي سجل رباعية (المعز علي في المباراة ضد كوريا الشمالية). أنا متأكد من أن بعضهم سيشارك في المونديال المقبل".

وأعلن أن مشاركة الظهير الأيسر ياسر الشهراني الذي يتعافى من إصابته "ستتقرر يوم المباراة"، دون أن يعلن عن بديل القائد سالم الدوسري الموقوف.

بدوره، ذكر لاعب الوسط الهجومي فهد المولد صاحب هدفين حتى الآن "تعهدنا أن يكون طموحنا أقوى من جميع المنتخبات برغم تقارب المستويات"، مضيفا "عرف المدرب كيف يوظف كل شخص في مركزه، وأداؤنا كان ممتازا في آخر مباراتين".

مواضيع ذات صلة