غوارديولا غير سعيد رغم الفوز خارج الديار

لم يكن بيب غوارديولا مدرب مانشيستر سيتي سعيدا, بعدما خطف فريقه بعشرة لاعبين الفوز على نادي شالك الالماني خارج الديار (3-2), في ذهاب الدور ثمن النهائي من رابطة الابطال الاوروبية لكرة القدم مساء أمس الأربعاء, و دعا لاعبيه الى مزيد من التركيز و التطور. وهز سيتي الشباك مرتين في آخر أربع دقائق ليقلب تأخره إلى فوز بعدما تقدم 1-0 لكنه وجد نفسه متأخرا بعد استقباله ركلتي جزاء في سبع دقائق. وأفاد غوارديولا الصحفيين : "كانت نتيجة رائعة (...) قدمنا للمنافس ركلة جزاء ثم ركلة أخرى ثم الطرد لذا فهذا ليس جيدا, ما زلنا غير جاهزين للمنافسة في الأدوار الأخيرة للبطولة, هذه حقيقة, قدمنا أداء جيدا لكننا فقدنا بعض الكرات بسهولة وهو ما لا يجب حدوثه في هذه البطولة, ثم استقبلت شباكنا هدفين من ركلتي جزاء". وبدا سيتي يسيطر تماما عندما منحه سيرجيو أغويرو التقدم في الدقيقة ال18 لكنه تأخر بشكل غير مفهوم بنتيجة 2-1 في نهاية الشوط الأول بركلتي جزاء نفذهما بنجاح اللاعب الجزائري نبيل بن طالب. واحتاج لاعبو المدرب غوارديولا إلى الاجتهاد في النهاية لتسجيل هدفين أحدهما من ركلة حرة رائعة من الالماني الدولي الشاب ليروي ساني في الدقيقة ال86 قبل أن يخطف رحيم سترلينغ هدف الفوز بعد ذلك بأربع دقائق. وقال غوارديولا: "كان مثل ما حدث في أنفيلد (ضد ليفربول) في الموسم الماضي عندما خسرنا 3-0. قدمنا هدفين في الوقت الذي لم يفعل فيه (شالك) أي شيء, فالأداء كان جيدا في النهاية بفضل كفاءة ليروي, فاللاعبون الكبار يحسمون هذا النوع من المباريات". ويملك سيتي سجلا متواضعا في رابطة الأبطال مقارنة بالبطولة الانجليزية الممتازة إذ وصل إلى الدور قبل النهائي مرة واحدة فقط كانت في موسم 2015-2016

مواضيع ذات صلة