رونار سبب تعاسة الزنيتي

الزنيتي في إحدى تدخلاته الناجحة أمام مهاجم الترجي الصورة خاصة بالمنتخب

بينما حرص أغلب لاعبي الرجاء البيضاوي على المرور من المنطقة المختلطة، امام حشد الصحفيين والتعبير في حوارات مقتضبة عن الفرحة الكبيرة التي سيطرت عليهم بعد التتويج بكأس السوبر الإفريقي هنا بالدوحة، اعتذر الحارس أنس الزنيتي الذي قدم للأمانة مباراة تعبر عن إمكاناته الرائعة وثبات مستواه، عن دعوة أغلب الزملاء الصحفيين الرياضيين المغاربة والعرب، متعللا بأنه لا يحظى منهم بأي دعم للتواجد برفقة الفريق الوطني، وقد أمضى الزنيتي قرابة ربع ساعة في التحدث لمندوب "المنتخب" عن حالة الإحباط التي تسيطر عليه، بسبب أن هيرفي رونار المدرب والناخب الوطني لا يمنحه التقدير الذي يستحقة كأفضل حارس مرمى في البطولة الوطنية وأكثر الحراس الوطنيين تتويجا بالألقاب.
وقال الزنيتي ما معناه، أنه يفعل المستحيل من أجل أن يقنع رونار ليظفر ولو بنصف فرصة إلا أنه لا ينالها، لطالما أن رونار يفضل على أنس الزنيتي، الشاب رضا التكناوتي حارس الوداد البيضاوي بذريعة أنه صغير السن ويعتبر بالفعل مستقبل حراسة مرمى الفريق الوطني.
"مع كل هذه الألقاب التي لأحققها ومع هذه المستويات التي أقدمها، لم أنل من الناخب الوطني أي فرصة، أنا لا أتطلع للعب مع الفريق الوطني لأجمل صورتي أو لأحقق أهدافا شخصية، ولكن لأتمكن من حمل قميص الوطني وأن أحظى بتمثيل بلادي ورفع رايتها عاليا". هذا ما قاله الزنيتي لموفد "المنتخب" بطريقة غير مباشرة.
فهل ينصت رونار لأنين وشكوى الزنيتي ويمنحه فرصة الظهور مع المنتخب الأول بعد ان قاد المنتخب المحلي للفروز بكأس الشان؟

مواضيع ذات صلة