نجوم عصبة الأبطال يشعلون الكان

لأنها أمجد الكؤوس، ولأنها المسابقة القارية الأرفع في العالم، فإن المنبهرين بوصول فريقين كأجاكس أمستردام وليفربول إلى الدور نصف النهائي، يعتبرون أن عصبة أبطال أوروبا ستنعكس بسحرها على نهائيات كأس إفريقيا للأمم الصيف القادم.
وجود المايسترو حكيم زياش في مركز القيادة لأجاكس أمستردام الذي يعزف سيموفنيات رائعة ويصل لأول مرة بعد 22 سنة للدور نصف النهائي، ووجود الفرعون الصغير محمد صلاح وأسد التيرانغا ساديو ماني في صفوف نادي ليفربول الذي يبلغ للسنة الثانية تواليا الدور نصف النهائي لعصبة الألطال، يدفع البعض للقول أن منتخبات المغرب، مصر والسينغال ستكون مرشحة فوق العادة للمنافسة على اللقب بوجود هذا الثالوث الرائع.
ويعتبر المحللون أيضا أن يكون الثلاثة في مقدمة اللاعبين المتنافسين على جائزة أفضل لاعب إفريقي لسنة 2019، وأن تكون نهائيات كأس إفريقيا للأمم بمصر حاسمة في تحديد من من الثلاثة سينال الجائزة الفخرية.

 

مواضيع ذات صلة